العناوين الرئيسيةصحة وتجميل

سيستوطن الارض كالايدز.. هل يرفع العالم الراية البيضاء أمام كورونا ؟..

ιι midline-news ιι .. الوسط ..

 

قالت منظمة الصحة العالمية إن فيروس كورونا المستجد “سارس كوف 2” المسبب لمرض كوفيد-19 قد يصبح متوطنا مثل فيروس “إتش آي في” المسبب لمرض الإيدز، فهل استنفدت الحلول ولم يبق سوى رفع الراية البيضاء؟

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ في المنظمة مايك رايان في إفادة صحفية عبر الإنترنت “من المهم أن نطرح هذا الكلام، هذا الفيروس قد يصبح مجرد فيروس آخر متوطن في مجتمعاتنا، قد لا يختفي هذا الفيروس أبدا”.

وأضاف “أرى أنه من الضروري أن نكون واقعيين، ولا أتصور أن بوسع أي شخص التنبؤ بموعد اختفاء هذا المرض، أرى أنه لا وعود بهذا الشأن وليس هناك تواريخ، هذا المرض قد يستقر ليصبح مشكلة طويلة الأمد، وقد لا يكون كذلك”.

ومع ذلك، قال إن العالم حقق بعض السيطرة بشأن كيفية تعامله مع المرض، لكن الأمر سيتطلب “جهودا هائلة” حتى لو تم التوصل إلى لقاح، وهو احتمال وصفه بأنه سيكون “إنجازا كبيرا”.

قارن ديفد ويسنر أستاذ علم الأحياء في كلية ديفيدسون في مقال بمجلة فوربس بين فيروس كورونا المستجد واسمه العلمي “سارس كوف 2″ وفيروس الإيدز، مع أنه أكد -حتى لا يصاب أحد بالذعر- أنهما مختلفان تماما.

وقال ويسنر إن بعض الدراسات الحديثة بشأن تأثيرات فيروس الإيدز و”سارس كوف 2” تشير إلى أن لديهما بعض أوجه تشابه، إذ وفقا لباحثين في شنغهاي فإن فيروس كورونا يمكن أن يصيب الخلايا الليمفاوية التائية، وهي من خلايا الدم البيضاء، وهي نفس الخلايا المستهدفة بفيروس الإيدز.

كما وثق باحثون آخرون أن الأفراد الذين يعانون من كوفيد-19 قد يحدث لديهم انخفاض في الخلايا الليمفاوية في الدم، وبالمثل تؤدي الإصابة بفيروس الإيدز إلى ذلك.

بالمقابل، فإن فيروس الإيدز يتكاثر بقوة في خلايا الدم البيضاء، حيث تنفث الخلايا المصابة آلاف الجسيمات الفيروسية الجديدة، أما فيروس كورونا فمع أنه يصيب خلايا الدم البيضاء إلا أنه ليست لديه القدرة على التكاثر في هذه الخلايا، إذ يبدو أن هذه الفيروسات يمكن أن تدخل الخلايا، لكن العدوى فاشلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق