العناوين الرئيسيةحرف و لون

“سيدة طيبة” .. سيد العديسي

لوحة : فداء منصور

|| Midline-news || – الوسط
.

 

حتى أمي لم تمنحني الفرصة أبدا
كي أبدو مهذبا
كلما صحوت مبكرا
_ لتقبيل يدها_
خبأتها في “العجين”.
***
أمي سيدة طيبة
كانت تحملني على كتفها
كي لا تتآكل قدماي
أذكر أني ذات مرة غفوت
(هل ستصدقونني لو أخبرتكم أنني وقعت فوق غيمة؟)
***
كل يومٍ
تضعُ بيضةً
كي تهتدي الدجاجة لموضع أبنائِها
أُمِّي نفْسها لا تغادر البيت
أَمَلًا في عودة الغائبين.
***
أُمِّي التي كبرتْ
تُدركُ كيف تُحاصِرُ الشيب بالحنَّاء
لكنها تنسى مَثَلًا
أنها ذبحتْ لنا بطَّتَها
وتسهر الليل تلعنُ العادة السيئة

لجارة السوء.
.

*شاعر وكاتب من مصر
*اللوحة للفنان التشكيلي فداء منصور- سوريا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى