كشكول الوسط

سيادة المطران عطا الله حنا : ” لن يتمكن احد من تصفية القضية الفلسطينية مهما كثر المتآمرون والمتخاذلون والمطبعون فلا يضيع حق وراءه مطالب”

|| Midline-news || – الوسط …

 

القدس –  استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم وفد ابناء الجالية الفلسطينية في ايطاليا والذين قاموا بجولة في البلدة القديمة من القدس حيث استقبلهم سيادة المطران مرحبا بزيارتهم ووضعهم في صورة ما تتعرض له مدينتنا المقدسة من استهداف يطال المقدسات والاوقاف والهوية العربية الفلسطينية لمدينتنا المقدسة .

نتمنى من جالياتنا الفلسطينية في الخارج بأن توحد صفوفها وان تعمل على قلب رجل واحد في دعم صمود شعبنا الفلسطيني وخاصة في مدينة القدس والانقسامات الموجودة في الداخل لا نريد لها ان تنتقل الى الخارج بل نطالب بأن تبقى جالياتنا الفلسطينية خارج هذه الانقسامات وان تكون موحدة في دفاعها عن فلسطين وقضيتنا العادلة .

نعتقد بأن الجاليات الفلسطينية في الخارج انما تقع على عاتقها مسؤوليات كثيرة ولعل اهم هذه المسؤوليات هو ابراز الصورة الحقيقية لما يحدث في ارضنا المقدسة في مواجهة الالة الاعلامية الصهيونية التي تجرم كفاح شعبنا وتسيء الينا وتسعى لتزوير وقلب الحقائق والوقائع في هذه الارض المقدسة.

ان اهم ما يجب ان تقوموا به هو ايصال الصورة الحقيقية لما يحدث في وطنكم الام لكي يرى العالم بأسره جسامة الظلم الواقع علينا .

للاسف الشديد هنالك ابواق اعلامية مرتبطة باللوبي الصهيوني وهؤلاء يسعون للترويج للرواية الصهيونية ويشوهون صورة شعبنا وينعتوننا تارة بالارهابيين وتارة اخرى بالمجرمين في حين اننا لسنا ارهابيين ولسنا قتلة ومجرمين بل نحن ضحية الارهاب الذي مورس بحقنا منذ النكبة والنكسة وحتى اليوم .

نحن دعاة حرية وانعتاق من الاحتلال ونريد ان نعيش بحرية وسلام واستقلال في وطننا بعيدا عن الاحتلال والاسوار العنصرية كما ونطالب بأن تتحقق كافة مطالب شعبنا وثوابته فلا تنازل عن حبة تراب من ثرى فلسطين ولا تنازل عن القدس وحق العودة ومهما كثر المتآمرون والمتخاذلون والمطبعون سيبقى شعبنا متمسكا بحقوقه وانتماءه لهذه الارض المقدسة .

تحدث سيادته باسهاب عن الواقع الفلسطيني الذي نعيشه وما تتعرض له القضية الفلسطينية من مشاريع مشبوهة وصفقات يراد منها تصفية قضيتنا وابتلاع وسرقة مدينة القدس بشكل كلي .

وقال سيادته بأنه لا يضيع حق وراءه مطالب ولن تتمكن اية قوة عاتية في هذا العالم من سلب حقوقنا وشطب وجودنا فنحن شعب حي يعشق الحياة والحرية والكرامة والتي في سبيلها قدم وما زال يقدم التضحيات الجسام .

قدم سيادته بعض الافكار والاقتراحات العملية حول الدور المأمول من جالياتنا الفلسطينية في الخارج .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى