العناوين الرئيسيةحكاية شغف

الفنانة سوسن بواب في لوحتها “تشيللو”.. احتدام القوس والريشة خلق سيمفونية بصرية قوامها الجسد

|| Midline-news || – الوسط …
روعة يونس
.

تُعد  كل من الموسيقى والتشكيل؛ من المجالات الحرة الطليقة، يستعصي في كل منهما محاولة تحديد المعنى، كما تفعل اللغة المنطوقة مثلاً. وهما بالتالي مجالان يسمحان لمبدعهما تحقيق الحرية والتحليق في فضاءاتها، ولمسة المبدع التشكيلي هي من يجعل اللوحة تمارس سحرها وجاذبيتها، تماماً كما الموسيقى التي تجعلنا نخضع لسحر النغم والصوت. فكيف إذا اجتمع للوحة تشكيلية أن تكون قطعة موسيقية، قوامها جسد آلة، وفوق ذلك كله محورها الأنثى؟
هكذا يرتبط اللون مع الموسيقى.. ويلتقي القوس مع الريشة، في لوحة “تشيلّو” للفنانة التشكيلية الجميلة سوسن بواب. التي أرادتها سيمفونية بصرية تصوّر ثورة الأنثى وجموحها فكرياً وجسدياً ونفسياً، إنما عبر جسد آلة التشيلو. حيث يتماهى جسد العازفة مع جسد الآلة الموسيقية، في توحد أقرب إلى الاحتدام.


“فكرة مزدوجة”

في لقاء “الوسط” مع الفنانة التشكيلية سوسن بواب، والسؤال عن قصة “تشيلّو” اللوحة أعلاه، قالت: “أنجزت اللوحة قبل فترة وآثرت الاحتفاظ بها وتزيين جدران منزلي بها. رغم أنني شاركت بها في غير معرض. فاللوحة تمثلني وتمثل كثير من النساء الطموحات الثائرات. أنجزتها بالألوان الزيتية على كانفاس، وبحجم130×125 “.
اضيف بواب قائلة “أعجبتني قراءتك للوحة! ليس بالضرورة أن تتفق الذائقات أو تتوحد أفكار المتلقين. لكنني إضافة إلى ما ترينه في لوحتي. أردت عبر نشوة الموسيقى واللون التأكيد على متابعة الكفاح والمحاولة والطموح وتحدي الظروف لبلوغ الهدف المنشود”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى