العناوين الرئيسيةسورية

سوريون يحرقون أعلام أمريكا وتركيا في الجزيرة رفضا للمنطقة الآمنة

|| Midline-news || – الوسط …

 

أثار تسيير القوات الأمريكية والجيش التركي دوريات مشتركة في منطقة الجزيرة السورية، منتهكين سيادة ووحدة الأراضي السورية، موجة احتجاج ورفض شعبي واعتصامات تم خلالها حرق الأعلام الأمريكية والتركية.

وبالتزامن مع بدء تسيير الدوريات الأمريكية – التركية المشتركة في إطار ما يسمى مشروع إقامة “منطقة آمنة”، نفذ مثقفون وسياسيون ووجهاء عشائر عربية سورية من مختلف أطياف منطقة الجزيرة اعتصاما في مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة، رفضا لهذا المشروع الاستعماري الذي يستهدف وحدة وسيادة الأراضي السورية.

وقال مصدر اعلامي في محافظة الحسكة “إن الاعتصام الذي دعت إليه اللجنة المنطقية للحزب الشيوعي السوري، وشارك فيه أبناء القامشلي، يأتي تعبيرا عن الرفض الشعبي القاطع لسكان ومناطق شرق الفرات  لمشروع ما يسمى “المنطقة الآمنة”.

وأضاف المصدر أن المعتصمين اعتبروا المشروع التركي- الأمريكي ما هو إلا احتلال تركي بغيض للأراضي السورية، ومس فاضح بسيادتها، وينم عن أطماع تركية دفينة لاقتطاع المزيد من الأراضي السورية، كما حدث في عفرين، ومناطق أخرى، تحت حجج وذرائع واهية، هو مشروع استعماري جديد يرسم لمنطقة الجزيرة السورية الغنية بالثروات الطبيعة.

وكان عناصر من القوات الأمريكية سيروا الأحد بالاشتراك مع مسلحين من تنظيم “قسد” الموالي لواشنطن، دورية عسكرية مشتركة جالت في المناطق الحدودية شمال شرق سوريا، في إطار المشروع الأمريكي – التركي الاستعماري المعنون بإقامة “منطقة آمنة” على الأراضي السورية.

وقال المصدر الاعلامي: إن الدورية العسكرية المؤلفة من ستة مدرعات خرجت من القاعدة الأمريكية في قرية تل أرقم الأمريكية غربي مدينة رأس العين شمالي الحسكة على الشريط الحدودي مع تركيا، ثلاثة منها ترفع العلم الأمريكي،  حيث جالت الدورية العسكرية في الطريق الواصل بين الحسكة – ورأس العين  حتى قرية علوك، ثمن دخلت أحياء المدينة وصولا إلى قرية عين كبريت الواقعة شرقي رأس العين، حيث تعتبر هذه الدورية هي الثالثة من نوعها التي يتم تسيرها في مدينة رأس العين خلال أسبوع.

وتزامن تسيير الدورية العسكرية الأمريكية-الكردية بريف محافظة الحسكة مع تسيير دورية عسكرية أخرى (أمريكية – تركية) هي الأولى من نوعها في ريف مدينة تل ابيض شمالي محافظة الرقة، ضمن المرحلة الثانية من الاتفاق بين الطرفين، وتأتي الدوريات المشتركة بعد تنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق والتي تضمنت سحب آليات والأسلحة الثقيلة لتنظيم “قسد” وردم تحصيناته على كامل الشريط الحدودي بين مدينتي رأس العين وتل أبيض بطول 88 كم وبعمق 20 كم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى