العناوين الرئيسيةخاص الوسط

سوريا في قلوب أبنائها ..

توب العيرة ما بيدفي ..

|| Midline-news || – الوسط ..

 

كل هذا العويل لانفع منه ..

كل هذه الاتهامات بالتقصير لافائده منها ..

كل هذا الألم والوجع لن يحرك ضميراّ قُرأت عليه الفاتحه ..

كل الاتهامات الطائفيه لن تعيد شجرة ..

دعوا الشامت ينبح من خلف الحدود لإثارة الفتن التي سال دم شبابنا لوءدها، أرجو ان يُطهرهذا الحريق الهائل قلب كل سوري ..

كل هذا اللوم لروسيا لن يجعل طائرة واحده تقلع لتطفىء الحرائق ..

ولن يدفع إيران للمساعده في إخمادها ..

كل أحاديثنا عن كذب الإعلام الذي ادعى أن طواقم (مدري مين) أخمدت الحرائق، لن يغير في الواقع شيئ ..

بيت سهين، يرتي، دباش، جبيريه، ضهر دباش، القلمون، المعلقه، كفرز، بقيلون، البودي، قلعة بني قحطان، بيت ياشوط، الحويز، السخابة، عين الشرقية، بانياس، العنازة، الشيخ بدر، صافيتا، مشتى الحلو، الدريكيش، وادي النضارى، حمص ، قلعة المهالبه، عين جندل، خريبات القلعه، الى آخر القائمة ..

أخمد نيرانها أبنائها وشيئ واحد فقط .. هو عدم بقاء شيئ ليحترق ..

أمام هذه الأرض المحروقه .. أمام هذا الخراب .. أمام هذا الألم .. أمام هذه الفاجعه المهوله .. يجب ألا تستكينوا وتستلموا لما حدث .

أبناؤكم الذين قضوا شهداء أهم من الأشجار التي احترقت، قدمتم ابناءكم على أعتاب الوطن لحمايته .. ودمهم أغلى وأثمن من زيت الزيتون مع مشابهته ..

كل انتقاداتنا لن تعيد زيتونة واحدة .. كل صراخنا لن يزيد الشامت الا شماتةً، والحاقد إلا حقداً ..

كل هذه الدعوات المشينه لاستقبال النازحين عن قراهم غير بريئه ..

فذلك قدم فندقه، وذلك مزرعته، وذلك مبالغ ووجبات ..

انتم لاتنزحون عن قراكم، ومن فر من الحريق سيذهب لأهله في مكان مجاور ويعود فوراً بعد إخماده ..

لاتنتظروا مساعدة أحد ..

ارضكم خصبه وكريمه ونبيله، تعطي بدون مقابل وبدون عنايه وبدون اهتمام ..

وانت تقذف بذرة الثمره التي أكلتها، فإن هذه البذره ستغوص وحدها في التراب وتنتج في العام التالي شجرة

.. اصنعوا الحياة من هذا الموت ..

اهتموا باراضيكم وازرعوها من جديد ولا حل آخر أمامكم ..

هذه الارض التي تهملونها وتذهبون للعيش في عشوائيات المدن كنزٌ ثمين تتركونه خلفكم لاهثين خلف أحلام لن تتحقق ..

خلقنا لنبقى، ولنستمر، ولننتج، ولنعطي ..

لا لنستكين ونندب دون فائده ..

الطبيب، المهندس، الضابط، الذي انتجته هذه الأرياف ما إن انهى دراسته حتى نسيها وانشغل طيلة حياته بتأمين مسكن في عشوائيات المدن فتكالبت النباتات الطفيليه اليابسه حول الاشجار المثمره وحوّل يباسها محيط الأشجار لقنابل نارية موقوته نتيجة الإهمال ..

إنها الأرض وقد تطهرت، وتدعوكم لإحيائها ..

بدل اصطفافكم للحصول على مساعدات، حاولوا استئجار الأراضي الحراجيه من الدوله وازرعوها بأشجار مثمره بدل الصنوبر الذي تمت زراعته أصلا لحرماناكم من الاستفاده من مساحات هائله ..

الدوله قالت على لسان أكثر من مسؤول انها ستعوّض ..

اطلبوا أن تكون التعويضات أشجاراً لزراعتها، وتسهيلات للزراعه، بدل مبالغ نقديه عينيه ..

لتكن الزراعات متنوعه، حمضيات، زيتون، لوزيات،كرمه، تين، جوز ..

أراضيكم تنتج جميع انواع الثمار ..

بجانب كل منزل يمكن ان تبقي مساحه صغيره لزرع الخضار المتنوعه ليعتاش منها صاحبها ..

هذه الارض التي احترقت عاقبتكم لإهمالكم لها .. تصرخ في وجوهكم متألمةّ .. تناديكم أن تعودوا لتزرعوها .. تتوسل اهتمامكم بها لتعطيكم كما تعطي الأم دون مقابل ..

التشاؤم والندب لن يفيد، ودعوات الهجره لن تجدي، على الرصيف المقابل عندما تهاجرون ستجدون الغرب ينتظركم بأكاليل الورود والصبايا الفاتنات، والمبالغ الضخمه وديمقراطية الشتم ..

العزاء الكبير لكل من احترقت أرضه .. مع أن العزاء لايفيد ..

أرضكم ارتدت الأسود .. انزعوه بسواعدكم .. وألبسوها الاخضر من جديد ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق