العناوين الرئيسيةكشكول الوسط

سماء زيدان: أهرب مثل بطل روايتي إلى أحداث مشتعلة تجعلني أكتشف من أنا

رواية "مِن الشاهدِين" ترصد ثلاثة أجيال من الذكور والتحولات النفسية في حياتهم

…الوسط – midline-news
روعة يونس
.

أصدرت الروائية والقاصة المصرية سماء زيدان روايتها الثالثة “مِن الشاهدِين” هذا العام؛ وشاركت الرواية في عدة معارض داخل وخارج مصر. وهي الثالثة لأديبتنا بعد “حب الرمان” و”كف الصبار” وصدرت عن دار “إيبيدي للنشر”.

 تقول بداية سماء زيدان “هذه الرواية غيرت حياتي، وطوفت بسببها دروس الصوفية وحلقات الذكر، كنت أكتب بلسان بطلها “ناجي” الذي عاصر ثورة يناير في مصر. وكذلك بلساني أحيانا، فأنا مثله باحثة عن نفسي ليس من الداخل، وإنما أهرب لأحداث مشتعلة أورط نفسي بها لتجعلني أكتشف من أنا”.
فماذا أخبرت زيدان “الوسط” أكثر عن روايتها؟!
.

عن جانب متصل بشخصية ناجي، تقول أديبتنا:
“ناجي الطبيب الغارق في مشكلاتة وذاتيته! تورط بمشاعره وحلم مثل الثوار بعالم جديد، حتى تندر البعض منهم أنه لو لم تحقق الثورة مبتغاها، لتعرى على الملأ! وهو ماحدث بالفعل في المشهد الرئيس الرابط لأحداث الرواية حيث تتعرى حبيبة ناجي التي أخذت فكرة ضياع الثورة من إيمانها بقيم الحق والخير، ثم يلحق بها ناجي ليتعرى جسدياً ونفسياً، ليعري لنا ذاته وجذوره وذكرياته وآلامه”.
.

أما عن بعض عوالم الرواية تقول زيدان:
“ترصد حياة ثلاثة أجيال من الذكور الجد والأب والابن جميعهم يعيشون في قلب ناجي وحياته ويشكلون صراعه الأساسي الذي من خلاله يرى العالم.. الجد والأب والابن ثالوث مقدس في حياته، فكيف آذى كل منهم من آحب، وكيف تأثر كل منهم بالآخر وأثر فيه، وترك علامات فارقة سلبية وإيجابية في حياته. ومن خلال ناجي ترصد زيدان التحولات النفسية ليس في حياته وحده بل ومن حوله”.
.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى