دولي

سفير بريطانيا المستقيل: ترامب انسحب من الاتفاق النووي لأنه «صفقة أوباما»

|| Midline-news ||  

أظهرت وثائق مسرّبة، أنّ سفير بريطانيا لدى واشنطن يَعتقد أنّ الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، انسحب من الصفقة النوويّة الموقّعة مع إيران، لأنّها مرتبطة بسلفه باراك أوباما.

وكتب السفير البريطاني، كيم داروش، في برقيّة دبلوماسيّة تعود إلى مايو/ أيّار 2018، أنّ الإدارة الأمريكية تقوم بعملٍ من “التخريب الدبلوماسيّ”، وذلك “على ما يبدو لأسبابٍ إيديولوجية وشخصيّة، لأنّها كانت صفقة أوباما”.

وهذه البرقيّة جزء من دفعة ثانية من التّقارير المسرّبة، التي نشرتها صحيفة “ذا ميل أون صنداي”، في وقتٍ كانت برقيّة أولى قد تسرّبت ودفعت داروش إلى الاستقالة في وقت سابق هذا الأسبوع.

وكان وزير الخارجيّة البريطاني آنذاك، بوريس جونسون، قد توجّه في مايو/ أيّار 2018 إلى واشنطن لمحاولة إقناع ترامب بعدم التخلّي عن الصفقة النوويّة مع إيران.

وفي برقية تم إرسالها عقب ذلك، أشار داروك إلى وجود انقسامات في فريق ترامب بشأن القرار الواجب اتخاذه.

ووجه داروك الانتقاد إلى البيت الأبيض بسبب عدم امتلاكه استراتيجية طويلة الأمد، وكتب: “لا يُمكنهم صوغ أي استراتيجيّة لليوم التالي. والاتصالات مع وزارة الخارجية هذا الصباح لا تقترح أي خطة لمدّ اليد إلى الشركاء والحلفاء، سواء في أوروبا أو في المنطقة”.

وكان داروك قد وصف في مذكرات نُشرت الاسبوع الماضي الرئيس الأمريكي بأنه “مختل” و”غير كفؤ”، موجها انتقادات حادة لأداء الإدارة الأمريكية.

وأثارت التسريبات غضب الرئيس الأمريكي، الذي أكد الاثنين الماضي، أن الولايات المتحدة “لن تجري بعد الآن” اتصالات مع داروك، واصفا الدبلوماسي البريطاني بأنه “غبي جدا”..

كما طاولت انتقادات ترامب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، التي كانت قد سارعت إلى التعبير عن دعمها لسفيرها.

 

وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق