رأي

ساندريلا التركية في المنطقة الآمنة.. وباربي سعوديةفي كهوف الوهابية ..عزة شتيوي

الوسط -midline-news:

طريق أردوغان الى المنطقة الآمنة معبد بنيات ترامب (الحسنة)…اذا عدوا على اصابع الشيطان الخطوات المتبقية للسلطان العثماني للوقوع في المصيدة ….
الرئيس التركي سيمشي على راسه قبل ان يتمم المبعوث الاميركي جيفري الاتفاق حول (الآمنة)….وبحكم المطبات الكردية هناك سيرتج الرأس في انقرة …
لايشبه اردوغان سوى سوى ساندريلا في الحكاية التاريخية للأطفال …فقد كستها الساحرة الاميركية كل الامنيات حتى تدق ساعة جديدة في المنطقة عندها سيعود اردوغان كما كان لك دون ان يبحث احد هذه المرة ..لن يرقص حتى مع ( امير النصرة)…ستنتهي الحكاية على حدود المعركة في ادلب ..
جيفري وبعد كل التهليل التركي لعمليات مشتركة مع اميركا في منطقة آمنة عاد ليبرز الخلاف مع انقرة حول الاكراد …اذا على ماذا كان الاتفاق !؟

واشنطن تمزق المعاهدات الدولية مع الدول الكبرى هل يراهن الرئيس التركي على مصداقية ترامب في بضع كلمات قالها وهو صاحب الرقم القياسي في ابتلاع التصريحات والتنصل من الوعود بكبسة زر عل تويتر …

ثمة من خرج تركيا يتحدث عن خطط بديلة لانقرة في حال تهربت واشنطن من وعد المنطقة الامنة …يضحك من يضحك في البيت الابيض ويمضغ المشهد بقطعة من حلوى الوقت ..

الاميركيون يقهقون ..هل يظن اردوغان حقا انه الوحيد القادر على انتاج الخطط البديلة ..يحاصرونه بالاتفاقات كما تحاصره روسيا وايران في سوتشي واستنة …وقد يورطونه بالشرط الجزائي ..

أردوغان مغرم بالوعود على شاكلة ساندريلا ..الكل يكسوه بالاجتماعات وفي حفلات القصور السياسية ويعريه في الميدان …ماذا يفعل والساعة العسكرية تقترب اكثر في ادلب وقد بلغت خان شيخون ..حتى الجولاني لن يلحق به وفصائله تتحول لفئران …

يتصرف السلطان وكان الجميع مكتوف الايدي ..قد تحرك موسكو ذراعها بدبلوماسية في سوتشي لكن يدها الاخرى مع دمشق في الميدان ..والدليل في اخبار الميدان السوري …اليس مايحرر حتى الان في ريف حماه وادلب هو امتداد بشكل او بآخر للتواجد التركي بوجهه الارهابي في سورية ..ماذا يتبقى من وجه اردوغان اذا دون ملامح النصرة ؟!

واشنطن لاتريد عنب التسويات بل قتل الناطور التركي لروسيا هناك فقط تحلو لها المفاوضات عندما تحرق ورقة الجوكر الارهابي …اردوغان …فهي ورقة الضغط في الاصطفافات والتوازنات …واشنطن تريد.اردوغان حيا سياسيا او مقنوصا في ذراع اتفاقاته مع موسكو …ان لم يكن معها فهو ضدها ..هذه هي اللهجة الاميركية …

واشنطن تحاول البقاء في الجزيرة السورية فوق على
طبقة من العفن الانفصالي ..وتريد من اردوغان حراسة الشمال دون المساس بمصالحها الطافية على تلك الطبقة …ولذلك تصبره بالجزرة (الآمنة )كما فعلت مع الكثيرين من قبله ..

ترامب يجيد امساك الجزرة بخيط من مصالحه قد تكون اوروبا الاكثر خبرة بلعبته لدرجة التذمر منه ..لن نقول انها خرجت عن طوعه بعدة مواقف ولكن جبل طارق على الاقل بدأت بالتمرد …فالافراج عن غريس 1 اشارة تلتها الكثير من التصريحات ..عقوباتك على ايران لن تكون بنفس درجة عقوباتنا ..بهذه الفروق بالدرجات قد يتضح اكثر المزاج الاوروبي من أميركا … قد يكون المزاج الاوروبي الاكثر وضوحا والى ان يصل الدور ال المزاج السعودي تكون المنطقة قد دخلت في مراحل متقدمة جدا من التغيرات…
ربما ننتظر التغيرات المناخية والجغرافية والكثير من الزلازل السياسية التي يزول بها نظام ويظهر آخر حتى تاخذ السعودية دورا وتتحول الى لاعب وليس لعبة تستهلك المنطقة …لاتغير الاحداث في قوم مالم يغيرون ما بانفسهم …

والدليل انه وعلى من مشروع محمد بن سلمان ورؤيته للمملكة وعلى الرغم من كل الديكورات الاميركية في السعودية واقامة الحفلات الفنية ودعوة الفنانات للغناء بلباس محدد بقي الحال في جوهره بعيدا عن ما اوحت به الرياض ..تخيلوا ان قاض في السعودية رفض دعوة لسيدة اميركية متزوجة من سعودي بحضانة ابتها بحجة ان الفتاة قد تتأثر بعادات وتقاليد الغرب ..اذا لم تتحول المملكة الى( باربي ) اميركية في الجوهر فالحفاظ على الوهابية مطلوب في دورها بالمنطقة وفي الصراع المفتعل مع ايران ..الجوهر الوهابي ذاته وان تحول النظام السعودي الى (باربي) بيد ترامب ولكنه لعبة منقبة!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق