العناوين الرئيسيةفضاءات

سامر الصعيدي.. ينشر زهوره ومفاهيمها في “الرواق” الدمشقي

|| Midline-news || – صحيفة الوسط
روعة يونس
.

حوّل الفنان التشكيلي سامر الصعيدي؛ صالة لؤي كيالي في الرواق الدمشقي مؤخراً، إلى حديقة غنّاء، تحيط بها الزهور بمختلف ألوانها وأحجامها، والأهم: مضامينها.
فمهرجان الزهور الزاهية المنعشة المتمثل بلوحات فن تشكيلي، عرضها الصعيدي بحضور وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوح، ومدير الفنون الجميلة الفنان عماد كسحوت، ورئيس الاتحاد الفنان عرفان أبو الشامات وأمين سر الاتحاد الفنان غسان غانم، وباقة من زملائه الفنانين والمتذوقين المهتمين بالفن التشكيلي، والأهل والأصدقاء؛ هدَفَ من خلاله إلى إنعاش الأجواء وبث الفرح والأمل..
.

.
عشرات اللوحات بمختلف الأحجام، جميعها عن الزهور، بكل ما تحمله من مضامين المحبة والعطاء والتفاؤل والمسرة، زيّنت الصالة. وحملت كل لوحة رسالة مختلفة عن قرينتها، من خلال الزهرة وما تعنيه. فلاشك إن زهرة الياسمين هي الأحب إلى القلوب، فهي رمز من رموز الشام، ودلالة ديمومة رغم ما توحيه من رقة ونعومة وهشاشة، لكنها بمضمونها رمز صمود وبقاء. فيما لوحة زهرة دوّار الشمس بلونها الصفر الشمع توحي بالحماس والحيوية، مما يعكس الطاقة الإيجابية المنبعثة من الشمس بحسب الميثيولوجيا. فيما تشير زهرة الوردة الجورية إلى الأمل والثقة بالنفس والانسجام والسكينة وعمق التأمل، فضلاً عن الحب والعواطف الصادقة.
وهكذا حملت كل لوحة-زهرة دلالة على مشاعر ومفاهيم ورسائل أراد الصعيدي تمريرها من خلال معرض لوحات زهوره.
.

.
ويستمر المعرض الذي حظي بإعجاب زملاء الصعيدي نخبة الفنانات والفنانين، والجمهور الزائر، إلى نهاية هذا الاسبوع، بخاصة مع التأكيد على المباهج التي نشرها المعرض، إلى جانب قيمته الفنية الإبداعية، والمعنوية الجميلة.
.

زهرات الفن التشكيلي السوري في المعرض
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى