إضاءاتالعناوين الرئيسية

“سارة” .. ميسون صالح

قراءة في فيلم The End of the Affair

|| Midline-news || – الوسط

.

يوم مشمس، يوم ماطر، غيم ,ضباب، ليل وقمر لا أدري ربما متحامل ودود أناني محب..
القمر أكثر من يشبه الإنسان، يصل لحد الاكتمال ويتناقص. يختفي ليبدأ من جديد. القمر يستدرج مفعول الحب وفعل بداية المناجاة. به كل التناقض، هذا الضعيف الجميل المخاتل.

قال لها محتجا” أن تكون، هو أن تكون مدركاً” عندما قالت “الحب لا ينتهي لأننا لا نرى بعضنا”… تستدرج الحياة ذلك الكائن الهلامي المحسوس اللامرئي الذي سميناه حباً. كائن عجائبي يجعل كل فلسفات البشر من الوجودية الى العبثية تتمحور حوله وبه وإن لم نعترف. يراقصنا بلطف مبتدئا برغباتنا الجامحة لينقلنا عنوة أو على مهل، لنقول “وقعت في الإيمان مثلما وقعت في الحب ولقد حاولت محاربته”.
.

جوليان مور “سارة” ورالف فاينس “موريس”

.
كان من الجميل والصادق أن تتداخل أحداث الحرب العالمية الثانية وأصوات القنابل وشظايا الزجاج والأرواح مع أحداث القصة “الحرب كانت أكبر قواد للجميع”. أما السلام والسكينة لا تناسبان تلك الجذوة المشتعلة في الأأحشاء. “كل أهل لندن سعداء بالسلام وبأنه لا توجد قنابل، لكني أظن أن هذا السلام لايعجبني”. كيف يعجبك وأنت الإنسان المثقل بأحمال المثالية، التطور، التحضر، الالتزام ؟أن تعيش دقائق ولحظات رمشة جفنك وفقاً لقوانين وضعها هاربون من مرآة الروح متناسين لحظة كالحظة التي تعرض لها موريس للموت “لحظة شعرت أني أخلو من كل شيء الحب والكره الغيرة”.

أنت العاشق الشيطان أنت الشاهد بكتاباتك، أنت الذي ستجعل الأسئلة تختمر عن معنى مناجاة الرب “قلت لربي كما قلت لأبي: أنا متعبة، لقد تعبت كوني بدونه. الرب في التفاصيل موريس”.
لكنه كتب مذكرات الكراهية بدوره، الكره توأم الحب، هما كتوأم ملتصق، صورتهما معاً مشوهة لا يمكن فصلهما إلا بجرح مميت في الغالب.
.

مشهد من الفيلم

.
“الألم سهل للكتابة، لكن هل يستطيع المرء الكتابة عن السعادة”؟ ربما سأكتب عن السعادة عندما تغلف بقيمة أخرى خلاف الحب، خلاف العشق المبتدئ بك المنتهي عند الله. لهذا أثق في الصوفي ذاك الكاذب العارف بالحب المشتعل بالجسد المطفى بالتماهي فيى حضرة الإله.

ليت هناك موت كموت سارة يأخذني من كل هذا كما أخذ سارة، سارة هي الملاك. عفواً هي الإنسان، أنا التي أرتدي فستان أحمر وطلاء أحمر، هي الغواية، هي الشيطان، هي التي قبلت الطفل المسكين الشريد صاحب الوحمة التي أكلت ملامحه، فاختفت بعد القبله حباً لمعجزاتها وربها،  هي الحزن هي الموت هي الموسيقى.

 مراجعة لفيلم (The End of the Affair-1999) أحد أجمل الأفلام وأكثرها تأثيراً في النفس. المقتبس عن رواية بنفس الاسم للكاتب الإنجليزي غرهام غرين، للمخررج نيل جوردن. بطولة جوليان مور، ورالف فاينس. وكل ماكتب بين الأقواس على لسان أبطال الفيلم سارة وموريس.
.

 

 

*كاتبة من ليبيا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى