عربي

ساخراً من “النصر المبين” للإمارات ومهاجما السعودية.. وزير خارجية الرئيس اليمني المخلوع ينتقد صمت الرياض على “الذبح من الوريد إلى الوريد”

|| Midline-news || – الوسط …

 

انتقد أحمد الميسري وزير الداخلية في حكومة الرئيس اليمني المخلوع ، عبد ربه منصور هادي، السعودية لصمتها على ما يجري في عدن، على خلفية سيطرة قوات الحزام الأمني و”المجلس الانتقالي” على المدينة.

وظهر الميسري في مقطع فيديو لأول مرة بعد الاستيلاء على منزله من قبل قوات المجلس الانتقالي الجنوبي في عدن.

وهاجم المسيري السعودية وحكومة هادي قائلا: “نؤكد على نقطة هامة.. وهي عدم توفيق مؤسسة الرئاسة في الصمت المريب على ما حدث لنا ويحدث في عدن”، كما انتقد صمت “المملكة السعودية لمدة 4 أيام وشريكنا في التحالف يذبحنا من الوريد إلى الوريد”.

كما أقر الميسري، بالهزيمة في المعارك التي شهدتها مدينة عدن جنوبي اليمن وبارك ما وصفه ساخراً بـ “النصر المبين” لدولة الإمارات في المدينة.

ووجه الميسري كلمته إلى مختلف العسكريين والضباط والجنود الذين وقفوا مع ما وصفها بالشرعية في عدن، وقال إنهم “أبلوا بلاء حسنا” في المواجهات مع قوات المجلس الانتقالي الجنوبي.

وأقر الميسري بالهزيمة، لكنه أكد أن “هذه المعركة لن تكون النهاية وسنذهب لنعود، ولن نترك الوطن لكم..  نحدثكم من عدن، وسنتوجه بعد ساعتين إلى مطار عدن الدولي لترحيلنا إلى الرياض”.

واعتبر الميسري أن “هذه الحرب فرضت علينا فرضا، فلا توجد مقارنة بين ما نملكه وما يملكونه”، مشيرا إلى أن “أكثر من 400 عربة تابعة للإمارات جالت في شوارع عدن وكانت محملة بالذخائر والأسلحة ويقودها المأجورون، ونحن قاتلناهم بأدوات بدائية”.

واستهجن الوزير نهب منازل القياديين في عدن من قبل قوات المجلس الانتقالي.

ووجه الميسري دعوة للمن سماهم “أبطال ومؤيدي الشرعية اليمنية” بأن “لا ييأسوا ولا يحزنوا”، شاكرا كل الذين “دافعوا ببسالة” في المعارك الأخيرة مع قوات المجلس الانتقالي الجنوبي.

وكانت قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي نشرت مقطع فيديو، أمس السبت، من أمام منزل وزير الداخلية الميسري، وسط غموض اكتنف مصيره.

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق