منوعات

زهرة الجثة الأكبر في العالم “بترسانة أسنان” تنبعث من الموت

|| Midline-news || – الوسط …

رصدت عدسات الكاميرات تفتّح إحدى أندر الزهرات وأغربها على الإطلاق، والتي تصنف الأكبر على الأرض، حيث يعتبر تفتحها حدثا عالميا.

ونشرت شبكة “BBC Earth”، المتخصصة في عالم الطبيعة، الأحد، مشاهد نادرة جدا لتفتح زهرة “الجثة” الغريبة، مشيرة إلى أنها تحتوي على الفراء والشعيرات والأسنان أيضا.

وتظهر المشاهد لحظات نادرة سجلتها العدسات لتفتح الزهرة مع وجود أجزاء غريبة جدا وصفها التقرير بالأسنان التي تشكل ما يشبه الفخ في الزهرة.

تنمو زهرة الجثة أو “أمورفوفالس تيتانيوم” في بعض الحدائق النباتية في العالم، مثل غابات سومطرة، واكتشفت لأول مرة في العام 1878 من قبل العالم إدواردو بكاري.

ويعتقد العلماء أن سر ارتفاع هذه الزهرة لمسافة طويلة هو بهدف تشكيل ما يشبه الأنبوب أو المدخنة التي تخرج رائحة كريهة تجذب إليها الذباب والحشرات التي تساعدها في عملية التلقيح.

معلومات عن زهرة الجثة
– تحتوي زهرة الجثة على أكبر إزهار غير متفرّع في العالم، والذي يمكن أن يصل ارتفاعه إلى 10 أقدام (3 أمتار).

– تتكون الزهرة المركبة من فرع طويل مجوف مع أزهار صغيرة ومباشرة، وبتلة واحدة كبيرة مجعدة خضراء من الخارج و لونها أحمر غامق من الداخل.

– ازدهارها نادر ولا يمكن التنبؤ به.

– ينمو النبات فقط في البرية في الغابات المطيرة في سومطرة، لكنه معرض للخطر هناك بسبب إزالة الغابات.

– ساعدت الزراعة في الحدائق النباتية في الحفاظ عليها.

– كان أول ازدهار معروف لها خارج سومطرة في عام 1889 في الحدائق النباتية الملكية بلندن في كيو.

– خلال عامي 2016 و2018، أزهرت زهرة الجثة في حدائق نيويورك النباتية، واستمرت الرائحة الكريهة ما بين 24 إلى 36 ساعة، كما أزهرت من قبل في حرم أمازون في سياتل الأمريكية.

-الرائحة النتنة
على عكس النباتات الأخرى، لا تلجأ زهرة الجثة إلى إخراج رائحة حلوة لجذب الفراشات والنحل لتلقيحها، فزهرة الجثة اختارت أن يلقحها الذباب والخنافس التي تضع بيضها في اللحم الفاسد، لذلك فهي تخرج هذه الرائحة التي تجذب هذه الحشرات.

يقول علماء النبات إن سر ارتفاع هذه الزهرة هو أنها مثل المدخنة تخرج هذه الرائحة الكريهة لتصل إلى أبعد مسافة ممكنة وتجذب أكبر قدر من الذباب لتتم عملية التلقيح بكفاءة شديدة.

-تكاثر أكبر زهرة في العالم:

تحتاج أكبر زهرة في العالم إلى فترة تتراوح بين سبع وعشر سنوات حتى تنمو بشكل كامل، حيث تزهر لأول مرة بعد تلك الفترة، وهذا يختلف بين زهرة وأخرى حسب طبيعتها وظروف نموها، ففي بعض الحالات تتفتح أوراق هذه الزهرة مرة كل ثلاث سنوات أو مرة كل سنتين، وفي حالات أخرى تتفتح أوراقها في كلِّ عامٍ مرةً، أما من ناحية التكاثر فإنها في الغالب لا تتكاثر ذاتيًا، وهذا بالرغم من أن الزهور الذكور والإناث تنمو في وقت الإزهار نفسه، لكن الأزهار الإناث تتفتح أولًا، وبعد ذلك بيوم أو يومين تتفتح الأزهار الذكور، وبالرغم من ذلك فقد قام العلماء في عام 1999م بتلقيحها ذاتيًا، وكان ذلك في حديقة هنتنغتون باستخدام حبوب اللقاح.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى