العناوين الرئيسيةدولي

زعيم كوريا الشمالية يحضر اختبارا “ناجحا” لصاروخ فرط صوتي

|| Midline-news || – الوسط …

 

أعلنت كوريا الشمالية، الأربعاء، أنها اختبرت، الثلاثاء، بنجاح صاروخا فرط صوتي، هو الثاني الذي تطلقه هذه الدولة التي تمتلك السلاح النووي في أقل من أسبوع.

وقالت “وكالة أنباء كوريا الشمالية المركزية” الرسمية إن الزعيم، كيم جونغ-أون، أشرف على اختبار الصاروخ الذي حمل “رأسا حربية انزلاقية فرط صوتية أصابت هدفا يبعد ألف كيلومتر”.

وأضافت أنه “خلال اختبار إطلاق النار النهائي تم التحقق بشكل أدق من القدرة الفائقة على المناورة التي تتمتع بها الرأس الانزلاقية فرط الصوتية”

وأظهرت صور نشرتها صحيفة رودونغ سينمون الناطقة باسم حزب العمال الحاكم على موقعها الإلكتروني الصاروخ وهو ينطلق من الأرض بينما يشرف الزعيم كيم على عملية إطلاقه وقد أحاط به رجال يرتدون زيّاً عسكرياً.

ويعد الإطلاق ثاني اختبار من نوعه في غضون أقل من أسبوع، مما يؤكد تعهد كيم بتعزيز قدرات الجيش في العام الجديد بأحدث التقنيات في وقت تعثرت فيه المحادثات مع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وتحلّق الصواريخ فرط الصوتية بسرعة 5 ماخ أو أكثر ويمكنها المناورة في منتصف الرحلة، مما يجعل تعقّبها واعتراضها أكثر صعوبة.

وتزامنت التجربة الصاروخية التي جرت الثلاثاء مع اجتماع لمجلس الأمن الدولي في نيويورك لمناقشة برامج الأسلحة الكورية الشمالية بعد التجربة التي أجرتها بيونغ يانغ الأسبوع الماضي.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أصدر بيانًا في وقت سابق، أدان فيه عمليات الإطلاق التي قامت بها كوريا الشمالية في 5 و11 كانون الثاني / يناير الجاري، ودعا بيونغ يانغ إلى الامتثال لالتزاماتها بموجب قرارات مجلس الأمن الدولي.

وتستمر كوريا الشمالية في تطوير أنظمة الأسلحة المتقدمة، هو ما يعتبره المسؤولون في كوريا الشمالية بأنه إنجاز “مهم” في عام 2021.

ومطلع كانون الثاني /يناير الحالي، قال مسؤولون في بيونغ يانغ إن “عدم الاستقرار المتزايد للوضع العسكري في شبه الجزيرة الكورية والظروف الدولية تتطلب منا أن ندفع بقوة إلى الأمام من خلال تعزيز قدرات الدفاع الوطني دون أي عوائق”.

وفي عام 2021 أعلنت كوريا الشمالية أنها أجرت سلسلة اختبارات صاروخية ناجحة شملت إطلاق صاروخ بالستي “من نوع جديد” من غواصة، وصاروخ كروز بعيد المدى، وصاروخ أسرع من الصوت من قطار.

من جهته اعتبر البيت الأبيض أن التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية تمثل خطرا على المجتمع الدولي، داعيا بيونج يانج إلى “الامتناع عن الاستفزازات”.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي للصحفيين على متن طائرة الرئيس الأمريكي جو بايدن: “ندين إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ بالستي… هذه العملية تعتبر انتهاكا للعديد من قرارات مجلس الأمن الدولي وتشكل خطرا على جيران كوريا الشمالية والمجتمع الدولي”.

وأشارت إلى أن إطلاق الصاروخ لم يمثل خطرا مباشرا على العسكريين الأمريكيين، لكنه يدل على “التأثير المزعزع للاستقرار لبرنامج الأسلحة الكوري الشمالي غير الشرعي”.

وأضافت بساكي: “ندعو كوريا الشمالية إلى الامتناع عن مزيد من الاستفزازات وبدء حوار جدي”، مشيرة إلى أن واشنطن تجري مشاورات مع حلفائها وشركائها حول الوضع في المنطقة.

وكان العسكريون في كوريا الجنوبية قد أعلنوا أن كوريا الشمالية أطلقت ما يعتقد أنه صاروخ بالستي، صباح الثلاثاء، باتجاه بحر اليابان.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى