العناوين الرئيسيةدولي

روسيا: وجود “العسكريين الأجانب” بليبيا يكبح التسوية السلمية

فيرشينين: موسكو مستعدة للحوار وتنسيق الخطوات بشأن ليبيا، مع واشنطن والأطراف المعنية

|| Midline-news || – الوسط …

 

قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين، الجمعة، إن وجود “العسكريين الأجانب” في ليبيا، “يكبح التسوية السلمية” في البلاد.

وأوضح فيرشينين، أن “استمرار وجود العسكريين الأجانب، يعد واحدا من أكثر المشاكل حدة في ليبيا”.

وأوضح نائب وزير الخارجية الروسي في تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية، أنه “لا يمكن الحديث عن تسوية حقيقية وموثوقة في ليبيا من دول حل مشكلة العسكريين الأجانب”.

و أكد نائب وزير الخارجية الروسي، “استعداد موسكو للحوار وتنسيق الخطوات بشأن ليبيا، مع الولايات المتحدة الأميركية والأطراف المعنية الأخرى”. وأعرب نائب وزير الخارجية الروسي عن ثقته في أن ذلك “سيكون مفيداً للتحرك نحو تسوية طويلة الأجل في ليبيا، مع الدور القيادي للأمم المتحدة”.

وأضاف، “وفي هذا الصدد، أود أن أشير إلى ذلك مرة أخرى إلى أنه، في كانون الأول/ ديسمبر 2019، خلال المفاوضات مع وزير الخارجية الأميركي السابق مايك بومبيو، طرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اقتراحاً بإطلاق آلية للمشاورات الروسية الأميركية حول مجموعة كاملة من القضايا، لتعزيز التسوية السياسية الليبية الشاملة. وللأسف، لم نتلق أي رد على هذه المبادرة”.

ومع ذلك، أكد فيرشينين، أن “هذا لا يعني أن روسيا لا تتفاعل مع الولايات المتحدة أبدا، بشأن القضايا الليبية”. وأشار نائب وزير الخارجية الروسي، إلى المشاورات، التي أجريت في موسكو، في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، مع المبعوث الأميركي الخاص إلى ليبيا، السفير الأميركي في طرابلس نورلاند.

وتشهد ليبيا خلافات حاليا حول القاعدة الدستورية المنظمة للانتخابات المقبلة؛ فيما تستمر محاولات العمل على توحيد المؤسسات الأمنية والعسكرية المنقسمة بين الشرق والغرب.

المصدر: سبوتنيك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى