العناوين الرئيسيةسورية

روسيا تكشف عن سبب عدم تصدي الدفاعات السورية للعدوان الإسرائيلي على مبناء اللاذقية

|| Midline-news || – الوسط …

كشفت وزارة الدفاع الروسية تفاصيل الهجوم الإسرائيلي الأخير على سورية.. مبينة أن القوات السورية لم تتصد للمقاتلتين الإسرائيليتين بسبب هبوط طائرة روسية في مطار حميميم وقت العملية.

وفي التفاصيل :أعلن نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في سورية، الأدميرال أوليغ جورافليوف، الثلاثاء، أن مقاتلتين إسرائيليتين من طراز “إف-16” قامتا بقصف ميناء اللاذقية السوري بدون عبور الحدود.

وقال جورافليوف للصحفيين: “من الساعة 04.12 وحتى الساعة 04.26، قامت مقاتلتان تكتيكيتان من طراز إف-16 تابعتان لسلاح الجو الإسرائيلي، بالتحليق من اتجاه البحر المتوسط، وبدون عبور الحدود، بقصف مرافق بميناء اللاذقية بأربعة صواريخ موجهة”.

وأضاف جورافليوف: “نتج عن القصف الإسرائيلي خسائر ليست كبيرة في البنية التحتية للميناء”.

وأوضح نائب مدير مركز المصالحة أن “قوات الدفاع الجوي السورية لم تدخل قتالا جويا لأنه تواجدت وقت الضربة في منطقة نيران منظومات الدفاع الجوي طائرة تابعة لقوات النقل العسكري للقوات الجوية الفضائية الروسية خلال عملية الهبوط في مطار حميميم”.

وشدد المسؤول العسكري الروسي على أن الهجوم الإسرائيلي لم يؤد إلى خسائر في صفوف القوات السورية.

وسبق أن أفادت وكالة “سانا” السورية الرسمية نقلا عن مصدر عسكري أن الطيران الإسرائيلي نفذ فجر اليوم “عدوانا جويا برشقات من الصواريخ من عمق البحر المتوسط غرب مدينة اللاذقية، مستهدفا ساحة الحاويات في الميناء التجاري في اللاذقية”.

وهذه ليست المرة الأولى التي تستخدم فيها القوات الجوية الإسرائيلية غطاء بطائرات مدنية أو عسكرية لتنفيذ ضربات صاروخية، إذ سبق لها أن قصفت مواقع في محافظة اللاذقية في العام 2018، خلال عبور طائرة عسكرية روسية الأجواء، ما أدى إلى سقوط الأخيرة إثر إصابتها بصاروخ دفاع جوي.

يشار إلى أن أربع مقاتلات تكتيكية تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية قامت في 16 كانون الأول/ديسمبر الجاري، بقصف بثمانية صواريخ مجنحة من المجال الجوي فوق مرتفعات الجولان، مستهدفة أهدافا بالقرب من مطار دمشق الدولي، تصدت لها قوات الدفاع الجوي ودمرت سبعة منها.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى