دولي

روسيا تختبر صاروخا أسرع من الصوت من على متن سفينة

|| Midline-news || – الوسط …

 

أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها اليوم الاثنين إن روسيا أجرت اختبارا لصاروخ كروز يتخطى سرعة الصوت من طراز تسيركون وتمكن الصاروخ من ضرب هدف قرب ساحل بحر بارنتس على بعد أكثر من 350 كيلومترا.

وتم إطلاق الصاروخ من على متن سفينة حربية في البحر الأبيض وهي الفرقاطة أدميرال جورشكوف.

وتابعت الوزارة في بيانها: “وفقا لمعطيات المراقبة الموضوعية، نجح صاروخ تسيركون في إصابة الهدف بشكل مباشر على مسافة تزيد عن 350 كيلومترا”.

وخلال هذه الاختبارات، تم تأكيد الخصائص التكتيكية والفنية لصاروخ تسيركون. وتم تسجيل سرعة تحليق له في حدود 7 ماخ.

وأشارت الوزارة إلى أنها تخطط لنصب صواريخ “تسيركون” على الغواصات والسفن السطحية في الأسطول الحربي الروسي.

ويمكن لصواريخ “تسيركون” التعامل مع مختلف أنواع الأهداف البحرية والبرية على مسافات تزيد عن 1000 كلم، كما يمكن تثبيتها على السفن والغواصات الحربية على قواعد يمكن استعمالها أيضا لإطلاق صواريخ “كاليبر” و”أونيكس

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في خطاب أدلى به في مارس آذار 2018 إن الصواريخ التي تتخطى سرعتها سرعة الصوت هي جزء من جيل جديد من الأسلحة الروسية التي بمقدورها استهداف أي بقعة على وجه الأرض تقريبا ومراوغة أنظمة الحماية الأمريكية من الصواريخ.

المصدر: وكالات

 

 

“.

المصدر: روسيا اليوم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى