عربي ودولي

روسيا تختبر صواريخ دفاعية في القطب الشمالي وواشنطن قلقة من التفوق الروسي

|| Midline-news || – الوسط …  

أجرى الجيش الروسي عمليات إطلاق صواريخ دفاعية جديدة ومطورة في منطقة القطب الشمالي  حيث تم استخدام منظومة صواريخ روسية جديدة  لأول مرة.

وقامت منظومة “تور-إم2دي تي” بإطلاق صواريخها على أهداف جوية خلال التدريب في أرخبيل نوفايا زيمليا وجرت عملية إطلاق الصواريخ في الظروف الجوية الرديئة. وتم، مع ذلك، تدمير الأهداف.

ونُقلت منظومات “تور-إم2دي تي” إلى المنطقة القطبية على متن سفينة الإنزال “كوندوبوغا” حيث صممت “تور-إم2دي تي” للعمل في كل الظروف المناخية، وتقدر على حماية المنشآت العسكرية والمدنية ضد الصواريخ والطائرات المهاجمة، وتستطيع التعامل مع الطائرات الخفية أيضا.

وتولي روسيا اهتماما كبيرا لمنطقة القطب الشمالي  الغنية بالموارد الطبيعية في اطار التنافس مع الولايات المتحدة  التي عبرت عن قلقها من التفوق الروسي في تلكك المنطقة  وأعرب قائد خفر السواحل الأمريكي الأميرال كارل شولتز عن قلق بلاده لتفوق روسيا “الكبير” على بلاده في مجال الحضور العسكري في القطب الشمالي.

وقال شولتز خلال مناقشات في إطار منتدى الأمن الدولي في مدينة أسبن بولاية كولورادو الأمريكية: “يجب أن نشعر بالقلق إزاء هذا. روسيا تتفوق بكثير على الولايات المتحدة في مجال الوجود العسكري في منطقة القطب الشمالي، التي قد تصبح في المستقبل ساحة للخلاف بين البلدين”.

وكالات

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى