العناوين الرئيسيةعربي ودولي

روحاني: لن نتفاوض مع الولايات المتحدة “تحت الضغط”

طهران لا تعتزم تمديد مهلة الـ60 يوماً للتخلي عن التزاماتها النووية

|| Midline-news || – الوسط … 

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن تقليص بعض الالتزامات بموجب الاتفاق النووي يمثل “الحد الأدنى” من الإجراءات التي يمكن أن تتخذها طهران، بعد عام من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق وإعادة فرضها عقوبات على طهران.

كلام روحاني جاء في كلمة بثها، اليوم الأربعاء، التلفزيون الرسمي، مضيفاً أن إيران “لن تتفاوض مع الولايات المتحدة تحت الضغط”.

من جهتها، أكدت المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية أن طهران لن تمدد مهلة الستين يوماً للبدء في التخلي عن مزيد من التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

ونقلت وكالة «تسنيم» للأنباء عن المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية “بهروز كمالوندي” قوله: “لا يمكن تمديد مهلة الشهرين الممنوحة لبقية الموقعين على خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)، والمرحلة الثانية ستنفذ كما هو مخطط”.

وكان الناطق باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية صرح أول أمس الاثنين، في مؤتمر صحافي بثه التلفزيون الإيراني مباشرة، أن احتياطات اليورانيوم المخصب لدى إيران ستتجاوز اعتباراً من 27 حزيران الحدود التي ينص عليها الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني الموقع في العام 2015، مما قد يؤجج التوترات مع الولايات المتحدة على نحو أكبر.

من جانبه، قال الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الايراني علي شمخاني اليوم، إنه “لن تكون هناك أي مواجهة عسكرية بين إيران والولايات المتحدة”.

وأكد شمخاني “لن تكون هناك مواجهة عسكرية بين إيران وأميركا حيث لا يوجد سبب لنشوب حرب. إلقاء الاتهامات على دول أخرى أصبح أسلوبا شائعا بين المسؤولين الأميركيين أثناء محاولتهم الضغط على دول أخرى”.

وتوقفت إيران في أيار الماضي عن تنفيذ بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى العالمية عام 2015، بعد أن انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق عام 2018 وأعادت فرض عقوبات على طهران.

وقالت إيران حينها إنها ستبدأ تخصيب اليورانيوم بمستوى أعلى إلا إذا قامت القوى العالمية بحماية اقتصادها من العقوبات الأميركية خلال 60 يوماً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى