اقتصاد

رقم ضخم: لمواجهة آثار كورونا هذا ما يحتاجه العالم من مال في 2021؟

دعت الأمم المتحدة، الثلاثاء، لجمع مساعدات بقيمة 35 مليار دولار في عام 2021، للتصدي لتداعيات جائحة كورونا التي طالت عشرات ملايين الأشخاص، فيما تلوح في الأفق نذر مجاعات عدة.

وقدّر تقرير للمنظمة حول العمل الإنساني أن 235 مليون شخص في العالم سيحتاجون إلى نوع من المساعدة الطارئة العام المقبل، أي بزيادة بنسبة 40 في المئة مقارنة بعام 2020.

وقال مارك لوكوك مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والإغاثة في تصريح للصحفيين إن الزيادة ناجمة كليا تقريبا عن كوفيد-19، حسبما نقلت عنه وكالة فرانس برس.

وأدت إجراءات التصدي لمواجهة فيروس كورونا، إلى تكبد الاقتصاد العالمي تكاليف باهظة، إلا أن الاستجابة المالية والنقدية العاجلة من الحكومات والبنوك المركزية، ساهمت في التخفيف من وطأة تداعيات الوباء، مما دفع بصندوق النقد إلى توقع ركودا أقل حدة للاقتصاد العالمي.

وفي لقاء مع قناة سكاي نيوز عربية، قالت مدير عام صندوق النقد الدولي، كريستالينا غورغييفا، في تشرين الأول الماضي، إن التأقلم مع وجود الوباء والسياسات النقدية للبنوك المركزية وحزم التحفيز المالية، التي تجاوزت قيمتها 12 تريليون دولار، لعبت دورا مهما في الحد من تداعيات الفيروس على الاقتصاد العالمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى