عربي

رئيس وزراء إيطاليا يطالب حفتر بسحب قواته المشاركة في هجوم طرابلس

|| Midline-news || – الوسط …

طالب رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، قائد الجيش في الشرق، بسحب قواته المشاركة في الهجوم على العاصمة طرابلس.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده “كونتي”، الإثنين، بالعاصمة الإيطالية روما، عقب لقاء جمعه بوزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبدالرحمن، حسبما نقل موقع “ذا بابليك” الإيطالي.

كما طالب بوقف فوري لإطلاق النار في ليبيا، مؤكدا أنّ “الأعمال العسكرية ليست سبيلا لتحقيق الاستقرار”.

وقال كونتي: “نأمل ونعمل بعزم كامل لمنع استمرار الأعمال العسكرية، ونكثف اتصالاتنا الدبلوماسية للتوصل إلى حل سياسي تحت رعاية الأمم المتحدة”.

وأضاف: “يجب أن نمنع حدوث أية أزمة إنسانية، قد تكون مدمرة، ليس فقط لتأثيرها الواضح على بلدنا والاتحاد الأوروبي، بل أيضا لمصلحة الشعب الليبي”.

 

-من جهته..دعا رئيس المجلس الرئاسي لحكومة “الوفاق الوطني” الليبية المعترف بها دوليًا، فائز السراج، دول الاتحاد الأوروبي إلى “تدخل سريع”، لوقف هجمات قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الذي يقود الجيش في الشرق.

جاء ذلك خلال لقائه مع صحيفتي “لاريبوبليكا” و”كورييري ديلا سيرا” الإيطاليتين، اللتين نشرتا، الإثنين، مقتطفات من اللقاء على موقعهما الإلكتروني على أن ينشر الثلاثاء كاملًا.

وقال السراج، إن “حفتر خان ليبيا والأمم المتحدة والمجتمع الدولي”، مشددًا على ضرورة تكاتف وتصميم دول الاتحاد الأوروبي من أجل وقف هجمات حفتر على العاصمة طرابلس.

وأوضح السراج، أنهم يواجهون “حربًا عدوانية يمكن أن تتفشى في جميع أنحاء البحر المتوسط”.

وأضاف محذرًا: “أوقفوا الجنرال فورًا، وإلا ستكون هنالك نتائج مدمرة”.

ولفت إلى العديد من المهاجرين غير النظاميين يرغبون في الوقت الراهن بالهجرة إلى أوروبا هربًا من الاشتباكات الراهنة في ليبيا.

وتابع: “800 ألف مهاجر وليبي ينتظرون من أجل الذهاب إلى أوروبا، وبينهم مجرمون وخصوصًا إرهابيون لديهم روابط مع داعش”.

ومنذ 4 أبريل/ نيسان الجاري، تشهد طرابلس معارك مسلحة إثر إطلاق قائد قوات الشرق الليبي خليفة حفتر، عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة، وسط تنديد دولي واسع ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة في ليبيا، وفي ظل استنفار قوات حكومة “الوفاق” التي تصد الهجوم.

ووفق منظمة الصحة العالمية، أسفرت الاشتباكات العنيفة المستمرة منذ 11 يومًا في محيط العاصمة طرابلس، عن مقتل 147 شخصًا وإصابة 614 آخرين بجروح.

وتعاني ليبيا، منذ 2011، صراعًا على الشرعية والسلطة يتركز حاليًا بين حكومة “الوفاق” المعترف بها دوليًا في العاصمة طرابلس (غرب)، وقوات حفتر، التابعة لمجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق (شرق).

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق