عربي ودولي

رئيس الوزراء الجزائري السابق أو يحيى في الحبس الاحتياطي..وزعلان قيد الرقابة القضائية

|| Midline-news || – الوسط …

في الجزائر :عقب الاستماع إلى أقواله في قضايا تتعلق بالفساد..أودع قاضي التحقيق في الجزائر، رئيس الوزراء السابق أحمد أويحيى، الحبس الاحتياطي في سجن الحراش،

ونفى التلفزيون الرسمي الجزائري، أنباء تحدثت عن إيداع زعلان السجن الاحتياطي، مشيرا إلى أن القرار جاء بوضعه قيد الرقابة القضائية فقط.

ومثل رئيس الحكومة السابق أحمد أويحيى، ووزير النقل والأشغال العمومية السابق أيضا، عبد الغاني زعلان، أمام المحكمة العليا في الجزائر على خلفية اتهامات بالفساد.

وأشارت صحيفة “الشروق” الجزائرية، إلى أن أويحيى وزعلان يواجهان تهم “استغلال الوظائف والاستفادة من امتيازات غير مبررة في مجال الصفقات العمومية، لصالح رجال أعمال بينهم علي حداد وعائلتا كونيناف وطحكوت، وكذلك استغلال النفوذ ونهب المال العام والحصول على عقارات دون وجه حق وجرائم تبييض الأموال”.

يذكر أن أويحيى وزعلان و8 وزراء ومحافظين، مثلوا أمام قاضي التحقيق بتاريخ السادس عشر من آيار الماضي، كشهود فقط، نظرا لأن قاضي تحقيق الدرجة الأولى لا يستطيع توجيه التهمة لأشخاص يتمتعون بالحصانة.

وفي الأثناء أفادت النيابة العاملة بالعاصمة الجزائرية بأن القضاء يُجري تحقيقاً مع 45 شخصاً، بينهم مسؤولون كبار في الدولة، يتهمون بالفساد وتبييض الأموال، ضمن قضية رجل الأعمال محيي الدين طحكوت.

وفي إطار هذه القضية، استمع وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي محمد بالعاصمة لـ56 شخصا، وخضع 45 منهم للتحقيق.

وقرر قاضي التحقيق المعني بالقضية “وضع 19 متهما رهن الحبس المؤقت، وسبعة متهمين تحت نظام الرقابة القضائية، و19 متهما في الإفراج”، وفق بيان النائب العام.

وقال مصدر قضائي إن “الأشخاص الذين تمت متابعتهم جزائيا هم محيي الدين طحكوت وابنه وأخواه، إلى جانب 38 موظفاً لدى مختلف الإدارات العمومية والمصالح الوزارية، وثلاثة عمال تابعبن لمؤسسات طحكوت”.

واستمع القضاء إلى أقوال 11 شخصاً آخرين، هم رئيس وزراء سابق ووزيران سابقان ووزير حالي وخمسة ولاة سابقين وواليان حاليان.

وقال البيان إنه نظراً للوظائف التي كان يشغلها هؤلاء “بتاريخ الوقائع تم إرسال الشق من الملف الخاص بهم إلى النائب العام لدى مجلس قضاء الجزائر لاتخاذ ما يراه مناسبا في شأنهم”.

وفي وقت سابق، قال المحامي خالد بورايو إن موكله “محيي الدين طحكوت وابنه واثنين من أشقائه” وضعوا “رهن الحبس المؤقت”، موضحاً أن الأمر يتعلق بتهم بالفساد وتبييض الأموال.

المصدر:وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى