العناوين الرئيسيةالوسط الفني

ديانا جبور رئيس لجنة السيناريو في مهرجان القدس: الاختيار للموضوع الأكثر تميزاً وتأثيراً ..

الثقافة خيار مثالي لغرس فلسطين في وجدان الناس ..

الوسط – midline-news ..

روعة يونس ..

.

اختارت إدارة مهرجان “القدس السينمائي الدولي” برئاسة الدكتور عزالدين شلح، وبالتعاون مع “جمعية رؤية شبابية”، الذي تحمل هذه الدورة السادسة منه عنوان “بيت لحم عاصمة الثقافة العربية” لجنة تحكيم مسابقة السيناريو الخاصة؛ برئاسة الإعلامية والكاتبة السورية ديانا جبور.

وقد وجه شلح شكره لرئيسة وأعضاء لجنة تحكيم السيناريو؛ على ما سوف يبذلونه من جهد في قراءة النصوص، حيث استقبل المهرجان في هذه الدورة 28 سيناريو، 8 سيناريوات طويلة و20 سيناريو قصير للفوز بجائزة “غصن الزيتون الذهبي” لأفضل سيناريو طويل وأفضل سيناريو قصير.
.

 .
رئيسة لجنة السيناريو ديانا جبور، الإعلامية والكاتبة السينمائية، لها كتابين في النقد السينمائي “القضية القومية في السينما السورية” و “عنها في سينماهم”، وقامت بكتابة سيناريوهات للعديد من الأفلام والمسلسلات، أبرزها: الحكيم، نفق الجلاء، عياش، حنين، جليلة، معزوفة زوجية، النتيجة تعادل إيجابي، صورنا، خريف العشاق. كما أشرفت على إنتاج عدد من الأعمال التلفزيونيه منها: حدث في دمشق، ازمة عائلية، امراه من رماد، حرائر، شهر زمان، دامسكو، مسافة أمان.

“الموضوع الرئيسي”

توقفت “الوسط” مع الأستاذة ديانا جبور، للاستفسار حول اللجنة وعملها.. فقالت بداية:
“هناك شقان لمسابقة السيناريوهات، شق للأفلام الطويلة وشق للقصيرة. وهناك عدد كبير من الأفلام المشاركة. لكن إدارة المهرجان تشترط أن تكون السيناريوهات المقدمة على صلة بالموضوع الرئيسي للمهرجان (فلسطين) سواء كانت هذه الصلة مبنية على علاقة افتراضية أو علاقة تاريخية أو واقعية عالية. وسواء كان الحدث يدور داخل فلسطين أو في دول الشتات.

“مهمة صعبة”

وعن لجنة الاختيار والتحكيم الخاصة بالسيناريو، قالت جبور:
تتألف لجنة التحكيم من كتّاب كبار، ففي عضويتها كل من: السيناريست المصري عاطف بشاي، والسيناريست البحريني أمين صالح، والسيناريست الفلسطينية الأردنية إيمان السعيد، والكاتب والناقد الفلسطيني الدكتور عبد الرحمن بسيسو.
وأضافت جبور:
سيكون أمامنا مهمة أو خيار صعب! لأنه على صعيد النوايا كل الأعمال المقدمة ذات نوايا جيدة. لكن يبقى الاختيار للموضوع الأكثر تميزاً والتناول الأكثر جدة للموضوع الذي يمكن أن يلاقي الصدى والتأثير لدى مختلف الشرائح.

“خيار مثالي”

يُشكّل المهرجان بوصفه فعل ثقافي فني خياراً مهما كما ترى جبور، تقول:
أعتقد أن التوجه للأعمال الفنية لتكريس فلسطين والقضية الفلسطينية في أذهان ووجدان الناس، هو أسلوب ناجع وطويل الأمد. لأنه بعيداً عن الثقافة لا يمكن أن ننغرس في وجدان الناس. لذا فإن المهرجان هو خيار ايجابي بل ومثالي أيضاً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى