العناوين الرئيسيةسورية

دوريات إدلب تتعثر.. موسكو تتهم فصائل أنقرة بضرب الاتفاق

midline-news .. الوسط ..

 

يواجه الاتفاق بين موسكو وأنقرة حالة حرجة، مع اختصار أولى الدوريات المشتركة للطرفين مسيرتها، بعد أن اتهمت موسكو، الجماعات الإرهابية المسلحة شمال غرب سوريا بعدم احترام الاتفاق وقالت وزارة الخارجية إن المسلحين في إدلب لا يلتزمون بالاتفاق

واعتبرت الخارجية الروسية أن تلك الفصائل أعادت التسلح، وبدأت بشن هجمات مضادة على الجيش السوري ويجب القضاء عليهم.

الدورية الأولى التي سيرتها موسكو اضطرت أمس الأحد، لاختصار طريقها في إدلب بعد أن قطعت عناصر من الفصائل المسلحة المدعومة من تركيا في المنطقة طريقا رئيسيا لتعطيل مسار الدورية.

ويأتي تسيير الدورية على الطريق إم 4 بمحافظة إدلب تطبيقا لاتفاق لوقف النار كانت روسيا وتركيا أبرمتاه في الخامس من آذار الجاري.

الاتفاق، الذي أوقف تصعيد الجماعات المسلحة بشكل كبير ينص في جزء منه على أن تنشئ القوات التركية والروسية ممرا أمنيا على جانبي الطريق السريع إم 4، وتقومان بدوريات مشتركة على طول الطريق.

لكن أمس الأحد نزل العشرات من مقاتلي الفصائل المحسوبة على أنقرة وقطعوا الطريق بزعم رفضهم للوجود الروسي.

وأظهرت صور نشرها المرصد المعارض صورا لمسلحين يشعلون النار على الطريق ويشكلون سلاسل بشرية.

يذكر أن وزارة الدفاع الروسية كانت أعلن أمس، أن اختصار مسار الدورية المشتركة جاء بسبب استفزازات المسلحين الذين استغلوا المدنيين كدروع بشرية مما أجبر الدورية على اتخاذ مسار أقصر. وأضافت أن أنقرة مُنحت مزيدا من الوقت لتحييد المسلحين الذين نفذوا تلك الاستفزازات.

وفي وقت لاحق، أفادت بأن الجانبين التركي والروسي اتخذا عبر التنسيق معا التدابير اللازمة من أجل منع الاستفزازات المحتملة وإلحاق الضرر بالسكان المدنيين في المنطقة، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى