اقتصاد

دخلت موسوعة “جينيس”..مصر تفتتح أضخم محطة معالجة مياه في العالم!

|| Midline-news || – الوسط …

 

افتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، محطة معالجة مياه مصرف بحر البقر في شرق بورسعيد، التي أكبر محطة من نوعها في العالم، تم تسجيلها في موسوعة غينيس للأرقام القياسية.

وقالت الرئاسة المصرية، اليوم، في بيان، إن المحطة تم إنشاؤها بتكلفة بلغت 18 مليار جنيه (1.14 مليار دولار)، وستتولى معالجة مياه «مصرف بحر البقر» (أحد أكبر مجاري مياه الصرف الزراعي في البلاد).

وأفاد البيان، بأن المحطة ستعمل بطاقة إنتاجية تبلغ 5.6 مليون متر مكعب في اليوم، من المياه المعالجة ثلاثياً.

وتابعت: «سيتم نقل المياه المعالجة إلى أراضي محافظة شمال سيناء (شمال شرق)؛ لتسهم في استصلاح 476 ألف فدان (مليوني كلم مربع تقريباً) في إطار المشروع القومي لتنمية سيناء ولتعزيز منظومة الاستخدام الأمثل للموارد المائية للدولة».

فيما أشار بيان للحكومة المصرية، اليوم، إلى أن «محطة معالجة مياه مصرف بحر البقر تعد الأضخم من نوعها على مستوى العالم».

وصرح رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، أن المحطة ستقدم مياه معالجة إلى «بقعة غالية من أرض منطقة سيناء، التي تسعى الدولة باهتمام شديد لتنميتها وتوطينها».

وقال إن سيناء كانت «مسرحاً للعمليات الإرهابية»، في أعقاب صيف 2013، وفي العام التالي كان التوجيه الرئاسي لإطلاق مشروع حماية وتنمية لها على كافة المستويات، وهو ما بدأ ولا يزال مستمراً.

و قال نعيم مصيلحي، مستشار وزير الزراعة للتوسع الأفقي واستصلاح الأراضي في مصر، إن المحطة التي افتتحت في “بحر البقر”، بالإضافة إلى ما يتم ضخه في ترعة السلام، وتخدم زراعة نحو 500 ألف فدان في شمال ووسط سيناء.

وأضاف في حديثه لـ”سبوتنيك” الروسية أن زراعة هذه المساحات لها دوافع عديدة منها تحقيق الأمن الغذائي، وتوفير فرص العمل، وإقامة مجتمعات تنموية جديدة تقوم على الزراعة والأنشطة المرتبطة بها.

وأوضح أن المحطة العملاقة تعد أحد المصادر التي تبحث عنها الدولة، خاصة في ظل نقص المياه وحاجة الدولة لزيادة الرقعة الزراعية لمجابهة متطلبات الزيادة السكانية والتقليل من عمليات استيراد المحاصيل الزراعية.

وشدد على دعم الرئيس من أجل استعادة تحقيق أعلى نسبة نمو بالنسبة للزراعة والمحاصيل الزراعية والعمل على تحقيق الأمن الغذائي باعتباره لا ينفصل عن الأمن القومي.

وأوضح أن المحطة هي ضمن رؤية استراتيجية وخطة متكاملة تحمل العديد من الأهداف بشأن التوسع في الرقعة الزراعية سواء في سيناء أو الدلتا الجديدة، وكافة أنحاء الجمهورية في المناطق التي يتاح فيها التوسع الزراعي.

ثلاث شهادات

يذكر أن المشروع قد حصل على 3 شهادات من موسوعة جينيس للأرقام القياسية، الشهادة الأولى أنه أكبر محطة تنقية، والثانية لأنه أكبر محطة معالجة للملوثات، والثالثة أنها أكبر محطة تستعمل الأوزون للتعقيم، وهي أحدث تقنيات تعقيم للمياه.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى