منوعات

داعشي ألماني يقاضي حكومة بلاده لأنها ترفض إعادته من سورية

|| Midline-news || – الوسط …

 

تبدو فكرة مقاضاة أي دولة غربية من التحق من مواطنيها بتنظيم داعش الإرهابي، وقاتل إلى جانبه في سورية والعراق، أمراً منطقياً ومفهوماً. إلا أن الموقف الحاصل الآن في ألمانيا يبدو غريباً من نوعه.

فقد أصبح ألماني من مدينة كاسل (ولاية هيسن) يدعى فابيان غيرهارد، والمعتقل في شمال شرق سورية، ثاني منضم لتنظيم داعش يقاضي بلاده لعدم عملها على إعادته إلى أراضيها.

ووكل فابيان المحاميين علي آيدين وسيدا باساي-يلديز (التي مثلت ضحايا خلية النازيين الجدد «إن إس أو» وتعرضت لتهديدات عنصرية بالقتل مؤخراً)، ليقوما بإجبار الحكومة الألمانية قانونياً على إعادته لألمانيا، بحسب ما نقل موقع “هيسن شاو” عن المحامين.

وكان المحاميان قد رفعا دعوى مشابهة على الحكومة، لكن عن مواطن يدعى دينيز من مدينة أوفنباخ مسجون في كردستان العراق. ويُحقق ضد المذكور هناك للاشتباه بتورطه بأنشطة إرهابية.

وكان فابيان قد ذهب مع شقيقه مانويل (22 عاماً) عام 2014 إلى سورية للانضمام للتنظيم. وكان الاثنان قد نأيا بأنفسهما عن والدهما الذي اتهماه بـ”العمل ضد الإسلام والمسلمين” في شريط فيديو.

لكن الأب يواخيم غيرهارد قال لتلفزيون «هيسشه روندفونك» إنه لم يأخد الفيديو على محمل الجد، مستشهداً بتواصل ابنيه مع زوجته السابقة بعد ذلك، وقولهما إنه سيكون جيداً إن لم يأخد والدهما الفيديو على محمل الجد.

وبعد رحلة بحث طويلة منذ أعوام، أكد غيرهارد أنه تعرف على واحد من ابنيه اللذين التحقا بتنظيم داعش، فابيان (26 عاماً)، خلال زيارة له لمدينة القامشلي السورية قبل أشهر قليلة.

وادعي، بحسب موقع «فيلت«، أيضاً أن شرطة حماية الدولة في مدينة كاسل أخبرته عام 2016، إن ابنيه ماتا خلال القتال مع التنظيم حول مدينة كوباني (عين العرب).

أما محاميا الابن فابيان فيوضحان أن الأب سافر لسورية بناء على معلومة هاتفية من المناطق التي تسيطر عليها وحدات الحماية الكردية، وأنه وإن لم يُسمح له بالتحدث مع فابيان في القامشلي، لكن سُمح له من قبل إدارة السجن برؤيته من بعيد، فتعرف عليه بوضوح.

وأشار المحاميان إلى أن الأب تعاون على نطاق واسع مع شرطة حماية الدولة الألمانية ليضمن إعادة ابنه لألمانيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى