العناوين الرئيسيةعربي ودولي

خلية فيينا تجتمع .. هل تنجح بإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني ؟..

|| Midline-news || – الوسط …
عقدت الدول التي لا تزال مشاركة في الاتفاق النووي الموقع عام 2015 (ألمانيا، الصين، فرنسا، بريطانيا، إيران وروسيا) اجتماعاً في فيينا لمحاولة إنقاذه. ويحض الأوروبيون إيران الممثلة عبر نائب وزير خارجيتها عباس عرقجي على عدم ارتكاب “خطأ” عدم تنفيذ التزاماتها التي ينص عليها الاتفاق.
ايران تحدثت عن تحقيق “تقدم” في محادثات فيينا، لكنها اعتبرته “غير كاف”.
وعلى هامش الاجتماع، أعلن فو كونغ المدير العام لمراقبة الاسلحة في الخارجية الصينية للصحافيين أن بلاده ستواصل استيراد النفط الايراني رغم العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة بعد انسحابها من الاتفاق النووي عام 2018.
وقال “نحن لا نتبنى سياسة تصفير (واردات النفط الايراني) التي تنتهجها الولايات المتحدة. نرفض الفرض الاحادي للعقوبات”.
وكان المتحدث المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي قال إن اجتماع اللجنة المشتركة حول الملف النووي، اليوم، في فيينا هو “آخر فرصة” لإنقاذ الاتفاق، محذرة من أنها لن تقبل أي حلول “ظاهرية” فيما يتعلق بالعقوبات الأمريكية
وكانت الولايات المتحدة أعادت عقب انسحابها من الاتفاق فرض عقوبات اقتصادية مشددة على إيران، بما يحرم طهران من المكاسب التي كانت تتوخاها من الاتفاق.
وتشهد العلاقات المأزومة بين الولايات المتحدة وإيران منذ 40 عاماً توترا شديداً منذ نحو شهرين على خلفية التصعيد في الخليج والقلق من سقوط الاتفاق النووي.
ويتزامن اجتماع فيينا مع  انطلاق أعمال قمة الـ 20  في اوساكا اليابانية حيث التقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والصيني شي جينبينغ  وتم بحث انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران والتوترات التي تثيرها واشنطن في الخليج وكذلك الضغط على إيران والعقوبات الاقتصادية .
وكالات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى