عربي

خروج يوسف بن علوي من التشكيلة الحكومية في عمان

|| Midline-news || – الوسط …

أعلن سلطان عمان “هيثم بن طارق” عدة مراسيم، تم بموجبها تشكيل مجلس وزراء جديد، وتعيين عدة وزراء جدد، بينهم وزير الخارجية “بدر بن حمد البوسعيدي”، الذي خلف “يوسف بن علوي”، بعد 23 سنة من توليه منصب وزير الشؤون الخارجية.

و”بن علوي” هو وزير مخضرم، شكَّل واجهة السياسة الخارجية لسلطنة عمان خلال العقود الأخيرة، وكان دوره مثيراً للجدل في الأوساط الخليجية، خاصة بسبب بعض التصريحات التي أثارت حفيظة بعض الدول الخليجية.

وقبل أشهر، انتشر على نطاق واسع مقطع فيديو مسرب من محادثة جرت بين “بن علوي” والزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، أثار فحواه لغطاً وضجةً واسعة في الأوساط الخليجية، خاصةً أنه تضمن ما بدا انحيازاً لإيران، ونظرة مستقبلية قاتمة إزاء السعودية.

وكان “يوسف بن علوي بن عبدالله” في البداية معارضاً، انضم لثوار ظفار قبل حكم السلطان قابوس بن سعيد، لكنه سرعان ما ترك الثورة بعد انحرافها نحو التحالف مع الاتحاد السوفيتي واليمن الجنوبي.

وانتقل “بن علوي” إلى الكويت، حيث عمل لصالح العديد من الشركات والدوائر الحكوميّة الكويتيّة، قبل أن يستدعيه السلطان قابوس في آب / أغسطس من العام 1970، بعد شهر من تولّيه السلطة، حيث عينه عضواً في اللجنة العمانية للنوايا الحسنة الموفدة إلى العواصم العربيّة في العام 1971، ثم عين لاحقاً في السفارة العمانية في بيروت، حيث ترقّى إلى منصب سفير في تموز / يوليو من العام 1973. وفي العام 1974، تمّ تعيينه نائباً للأمين العام لوزارة الخارجيّة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق