دولي

حيلة غريبة لمرشح أردوغان قبل انتخابات الإعادة في اسطنبول

|| Midline-news || – الوسط …

 

لجأ بن علي يلدريم، مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا لرئاسة بلدية إسطنبول، إلى استخدام حساب قديم على “تويتر” كان مخصصا له عندما كان رئيسا للبرلمان.

واستقال يلدريم، المقرب من أردوغان، من رئاسة البرلمان التركي، في كانون الثاني الماضي، تمهيدا لخوض انتخابات إسطنبول، كبرى مدن البلاد.

وذكر موقع “أحوال” المتخصص في الشأن التركي، مساء الاثنين، أن الحساب القديم ليلدريم يضم عددا أكبر من المتابعين يصل إلى 1.6 مليون متابع، مقارنة بنحو 249 ألف متابع لحسابه الجديد، بصفته مرشحا في انتخابات بلدية إسطنبول.

وعندما يتصفح المستخدم حساب يلدريم يرى تغريدات عدة تبدأ من تاريخ 27 أب، أما قبلها فالتغريدات تعود إلى 16 شباط الماضي، ولا يوجد ما يمت للمرحلة التي بين هذين التاريخين.

وتأتي هذه الخطوة في إطار الحملة الدعائية الشديدة الوطيس، قبل نحو شهر من إجراء انتخابات إسطنبول، التي تتسم بأهمية كبيرة لدى حزب أردوغان.

ويبدو أن يلدريم، الذي شغل منصب رئيس حكومة في السابق، استشعر أهمية شبكات التواصل، التي يتقن خصمه، مرشح الحزب الجمهوري المعارض، أكرم إمام أوغلو استخدامها.

ويتابع إمام أوغلو نحو 2.5 مليون مستخدم على “تويتر”، وتلقى تغريداته تفاعلا كبيرا من جانب المتابعين.

وذكر موقع “أحوال” أن عدد متابعي مرشح الحزب الجمهوري قفز من 382 ألف مستخدم إلى 869 ألفا خلال ليلة الانتخابات التي أجريت في أذار الماضي.

وكان إمام أوغلو هزم يلدريم، المقرب من أدروغان في انتخابات مدينة إسطنبول التي أجريت في 31 أذار الماضي، لكن حزب أردوغان رفض الاعتراف بالنتيجة، وبذل محاولات جبارة لإلغاء النتائج.

وأمرت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا، مطلع آب الجاري، بعدما قالت إنها توصلت إلى وجود “انتهاكات”، الأمر الذي أثار موجة انتقادات دولية واسعة، فيما أكدت المعارضة التركية ثقتها بالفوز في انتخابات الإعادة في 23 حزيران المقبل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق