العناوين الرئيسيةسورية

جيفري يعترف بفشل إدارة ترامب في سورية ويقدم نصيحة لبايدن

اعترف المبعوث الأمريكي إلى سورية المستقيل جيمس جيفري بفشل إدارة الرئيس الخاسر في الانتخابات الرئاسية دونالد ترامب في إدارة الملف السوري.

وأقرّ جيفري بشل بلاده في تحقيق ثلاثة أهداف في سورية، وهي إجبار إيران على الانسحاب من البلاد ودحر تنظيم “داعش” بالكامل وإيجاد حل سياسي للنزاع في البلاد والذي دخل عامه العاشر.

وقال بمقابلة نشرتها صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”: إن ما فعلناه في سورية لم يكن سوى، وقف تقدم الجيش السوري ميدانيا، والتوصل إلى حالة من الجمود العسكري هناك.

وقدم جيفري نصيحة إلى الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، فيما يتعلق بالتعامل مع القضية السورية.

وذكر في هذا المجال أن التحدي أمام بايدن هو مواصلة الضغط على دمشق وطهران وموسكو لتقديم التنازلات لإيقاف الحرب.

وتابع جيفري نصيحته، بالقول: إذا فشلت الولايات المتحدة في التوصل إلى حل وسط يشمل انسحاب إيران من سورية، فلا بد من وضع استراتيجية مؤقتة تكمن في منعهم من الانتصار على الأقل.

وفي معرض تعليقه على كلامه السابق بشأن إخفاء فريقه المستوى الحقيقي لوجود الولايات المتحدة العسكري في سورية عن البيت الأبيض، شدد جيفري على أنه لم يضلل ترامب بهذا الشأن أبدا.

واعتبر جيفري أن قوات الولايات المتحدة والتحالف الدولي الذي تقوده في سورية لا تحارب تنظيم “داعش” فحسب بل وتمنع دمشق من كسب الأرض، مضيفا أن القوات التركية تفعل نفس الشيء في شمال سورية.

وكان جيمس جيفري قدم استقالته من منصبه كمبعوث خاص لسورية في 7 تشرين الثاني المنصرم، إبان ظهور نتائج الانتخابات الرئاسية الأولية، والتي أظهرت فوز بايدن على الرئيس الحالي ترامب.

وأعلن مصدر في الخارجية الأمريكي أن جويل روبيرن الذي كان يشغل منصب نائب لجيفري، هو من سيتسلّم المهمة وسيستمر في ذات النهج الذي سار عليه المبعوث السابق.

الوسط الاخباري

تابعوا صفحتنا على فيس بوك..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى