إضاءاتالعناوين الرئيسية

جيشنا، صورة الوطن المشرق.. حسين شعبان

|| Midline-news || – الوسط …

.

يقول الجيش العربي السوري:
أنا لا أنام حتى ينام الجميع… أنا أمرض إلى أن يشفى الجميع… أنا لا أضحك إذا كان هناك طفل يبكي…
أنا أقطع لحمي لأطعمكم، وألج النار لأحميكم…
من صميم الخلود وُلدت، وحارسا لأحلام الشعب وجدت.

لا شك أن الجمال نسبي. البعض يرى أن الجمال هو الاتساق والتناسق… والبعض يراه الاختلاف والتميز… والبعض يراه النعومة والدقة… وآخر يراه الجنون… ومنهم من يراه الإبهار… ومن يجده الندرة… وثمة من يقول أنه الغزارة والتدفق… أومن يقول الإبهام أو الوضوح…

أما أنا وبسبب الجنون الذي ولدت مريضاً به، وزاد من مرضي به مرض آبائي واجدادي، .ووجود ميكروباته وفيروساته في كل ذرة هواء وحبة تراب وقطرة ماء… إنه مرض جميل نبيل، اسمه: حب الوطن. وعلى الرغم من جغرافيته القلقة، وجفاه، ومصائبه الكثيرة. لا أجد أجمل من هذا الوطن. لا أجد للجمال اسما إلا سورية.. وأسأل الله أن لا يمن علي بالشفاء…

تحية للجباه الشامخة، في يوم عيدها وفي كل يوم. تحية للزنود الساهرة على الزناد. تحية عرفان لعنوان الكرامة. ومعنى الرجولة. والثابت الوحيد في زمن التحولات. وصورة الوطن المشرق. وجامع الطوائف والقوميات والمشارب في بوتقة العزة والشرف.
تحية للجيش العربي السوري، شهداء وجرحى وأحياء.
.

*كاتب من سوريا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى