العناوين الرئيسيةعربي ودولي

جولة جديدة من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل

|| Midline-news || – الوسط …

انطلقت اليوم الأربعاء، الجولة الرابعة من مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل، وسط أنباء عن صعوبتها، لا سيما مع عدم مرونة الطرفين.

وتُعقد الجلسة كما سابقاتها في نقطة حدودية تابعة لقوة الأمم المتحدة في جنوب لبنان – اليونيفيل في مدينة الناقورة، وسط تكتم شديد على تفاصيلها من الجانبين، وبحضور ممثلين عن الأمم المتحدة والديبلوماسي الأمريكي “جون ديروشير” الذي يتولى تيسير الاجتماعات بين الطرفين الجانبين.

وتتعلق المفاوضات بمساحة بحرية تمتد على نحو 860 كيلو متراً مربعاً، بناءً على خريطة أُرسلت في عام 2011 إلى الأمم المتحدة.

ويطالب لبنان اليوم بمساحة إضافية تبلغ 1430 كيلو متراً مربعاً، تشمل جزءاً من حقل “كاريش” الذي تعمل فيه شركة “إنرجيان” اليونانية، وفق ما قالت مديرة “معهد حوكمة الموارد الطبيعية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”، لوري هايتيان، لوكالة الصحافة الفرنسية، مضيفةً “دخلنا اليوم مرحلة حرب الخرائط”.

خريطةٌ اعتبر لبنان أنها استندت إلى تقديرات خاطئة، ويطالب في هذه المفاوضات بمساحة 2290 كلم مربع، بناءً على ما يمتلكه من خرائط.

ووقّع لبنان عام 2018 أول عقد للتنقيب عن الغاز والنفط في رقعتين من مياهه الإقليمية، تقع إحداها، وتُعرف بالـ”بلوك رقم 9″، في الجزء المتنازع عليه مع إسرائيل.

إسرائيل من جهتها، وعلى لسان وزير الطاقة الإسرائيلي “يوفال ‏شتاينتس”، أبدت عدم تفاؤلها بمحادثات ترسيم الحدود.

وقال شتاينتس إن ‏لبنان “يطرح مطالب قاسية لن تؤدي إلى حلّ النزاع”.

وكانت المفاوضات قد انطلقت في جولة افتتاحية في 14 أكتوبر /تشرين الأول، بعد سنوات من وساطة تولتها واشنطن، وعُقدت الجولتان الثانية والثالثة في 28 و 29 أكتوبر /تشرين الأول،.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى