العناوين الرئيسيةفضاءات

جواد الأسدي.. يعود إلى دمشق بيته الحقيقي الذي يحبه ويُقدّره

|| Midline-news || – الوسط
روعة يونس
.

كنا طلبة في الجامعة، حين بهرنا المخرج العراقي الفذ جواد الأسدي، الذي طالما عمل مع “المعهد العالي للفنون المسرحية” في دمشق. وتعاون مع روّاد المسرح السوري أمثال: سعدالله ونوس، وغسان المالح، وفواز الساجر، وممدوح عدوان، كما عمل مع نخبة من الفنانين السوريين أمثال: غسان مسعود وبسام كوسا وفايز قزق ونضال سيجري وأمل عمران وندى الحمصي، ومجموعة كبيرة من الشباب الذين شاركوا في أعماله مثل (الحفار- حمّام بغدادي- تقاسيم على العنبر- أرامل- الاغتصاب).

وبعد رحلة طويلة ومهمة قضاها لعقود في مسارح الإمارات والاردن وفلسطين ولبنان والعراق وحول العالم.. ترك الأسدي كبير الأثر في تلك المسارح، بل أسس لمسرح جاد في الإمارات ونال العديد من الجوائز. وها هو اليوم وبكل ترجاب يعود إلى دمشق التي تحبه وتقدّر فكره وإبداعه، للعمل فيها وتقديم مشروع مسرحي ضخم مع أهم مؤسسة ثقافية فنية في سورية.
فقد استقبل بالأمس مدير عام “دار الأسد للثقافة والفنون” المايسترو اندريه المعلولي، المبدع المسرحي العراقي- العالمي جواد الأسدي، حاملاً في جعبته مشروعاً مسرحياً جديداً، سيكون من إنتاج “دار الأوبرا”. وتمّ البحث في تفاصيله، ليتم عرضه ضمن قاعة الدراما في الدار بداية الصيف المقبل. في إطار سعي الدار لاحتضان مسرحيات نوعية هادفة اعتاد الأسدي على تقديمها خلال مشواره المسرحي الهائل.

.

المعلولي والأسدي خلال اللقاء
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى