محليات

جلسة مغلقة بين حاكم المركزي واتحادات غرف التجارة والصناعة لدعم الليرة السورية

|| Midline-news || – الوسط …

عقدت اتحادات غرف التجارة والصناعة السورية مساء أمس اجتماعاً لمناقشة مبادرة قطاع الأعمال السوري لدعم الليرة، بحضور حاكم مصرف سورية المركزي حازم قرفول، وعدد من رجال الأعمال والتجار والصناعيين.

وهدف الاجتماع الذي بدأ بجلسة مغلقة، في فندق شيراتون دمشق، مناقشة جميع الأطر التي ضمتها مبادرة رجال الأعمال وتفعيلها.

كما شهد الاجتماع إجماعاً من قبل رجال الأعمال على أن ارتفاع سعر صرف الدولار في السوق السوداء هو ارتفاع “إعلامي” أسهمت فيه وسائل التواصل الاجتماعي بشكل ممنهج، كما اتفق المجتمعون على زيادة استثماراتهم بما ينعكس إيجاباً على مستوى الإنتاج وعلى تحسن سعر صرف الليرة.

وقد طرحت عدة اقتراحات أولية لدعم الليرة السورية، منها أن يسهم كل رجل أعمال بمبلغ 5 إلى 10 ملايين دولار يتم إيداعها في المصرف المركزي. 

كما أكد الدكتور حازم قرفول حاكم مصرف سورية المركزي أن المبادرة ترتبط بمستوى التحديات التي يواجهها الاقتصاد السوري والقطاع الخاص كجزء من الاقتصاد الوطني المعني بمواجهة الحرب الاقتصادية فعلاً وليس قولاً.

وحول تأثير هذه المبادرة للحد من تأثير تسرب الأموال إلى الخارج، اضاف أنه: “بقدر ما نعزز الثقة بالعملة الوطنية والاقتصاد الوطني بقدر ما نشجع رؤوس الأموال في الخارج على القدوم إلى سوريا، فاليوم هناك منحى متصاعد للاقتصاد السوري وللقطاع المصرفي بشكل خاص وهذا بدوره يشجع الجميع على المبادرة لإيداع أموالهم في سورية”.

وحول تأثير المبادرة على الأسعار، لفت قرفول إلى أنها مسؤولية جماعية تبدأ بقطاع الأعمال والشركات حتى تصل الأجهزة الرقابية والجهات الحكومية متمثلة بمصرف سورية المركزي، حيث لا يمكن لأي جهة أن تتصدى لارتفاع الأسعار بشكل إفرادي. وبين أنه بالقدر الذي سنحقق فيه ثقة واستقرارا في الاقتصاد والعملة الوطنية بقدر ما نشجع رؤوس الأموال للقدوم إلى سورية، منوهاً بأن تحسن الاقتصاد والقطاع المصرفي بشكل خاص يشجع الجميع للمبادرة وإيداع أموالهم في سورية.

وكانت مجموعة من رجال الأعمال السوريين قد أطلقت مبادرة لتعزيز سعر صرف الليرة السورية في البلاد، فيما قررت غرفة تجارة دمشق إنشاء صندوق تدخلي لتخفيض سعر الدولار، حيث ستتواصل الغرفة مع عدد من أصحاب الأعمال لمد صندوقها بالقطع الأجنبي، بالإضافة إلى الإيعاز لأصحاب الفعاليات التجارية والصناعية المتوسطة والصغيرة لإيداع مبالغ من القطع الأجنبي في المصارف الرسمية، والمساعدة في إعادة ضخ الدولار لدى المتعاملين بالقطع الأجنبي بخطة مُمنهجة نحو اتجاه هبوطي لسعر الدولار وبشكل يومي”.

ومن جهة ثانية، ولمواجهة المضاربين، التزمت الغرفة بالإعلان اليومي لسعر الدولار في السوق الموازية (السوداء) تعكس عبره حقيقة قوى العرض والطلب، وذلك لإلغاء أية مواقع وهمية، مع الالتزام التام بتسعير المواد الأساسية المستوردة والممولة بسعر الصرف الرسمي لضمان عدم ارتفاع الأسعار في السوق المحلية.

المصدر: مواقع سورية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق