مراسلو الوسط

معهد” بداية طموح” في جبلة يقيم مسابقة لرسوم الأطفال ومعرض فني تشكيلي

الفعالية الثقافية أقيمت بالتعاون مع فناني "البيادر" وشركة “لودور" للتصميم والإكساء

|| Midline-news || – الوسط …

إيماناً بأن الإنسان المبدع هو صاحب فكرة وموهبة تم العمل عليها وتقويتها حتى شكلت إبداع.

قام معهد “بداية طموح” في جبلة، بالتعاون مع فناني “البيادر” وشركة “لودور” للتصميم والإكساء، بإقامة مسابقة رسوم للأطفال ومعرض فني تشكيلي شارك فيه فنانين تشكيليين من جبلة وطرطوس واللاذقية.وحول هذه المسابقة والمعرض الذي تلاها، التقى مراسل الوسط مديرة المعهد السيدة “فدوى دعبول” التي قالت:

أقمنا المسابقة على مرحلتين، ضمت فئات عمرية من سن 4 سنوات وحتى 20 سنة، حيث اختارت لجنة مكونة من الفنانين التشكيليين: عدنان ابراهيم ومحمود هلهل الأعمال التي ستتأهل لمرحلة تصويت على الإنترنت، وتمَّ تكريم الأعمال الفائزة بجوائز عينية مادية ومعنوية لتشجيع الأطفال الموهوبين وتحفيزهم على مواصلة العمل.

وأضافت: هدفنا من هذه المسابقة هو اكتشاف المواهب وتحفيزها، ولفت نظر الأهل إلى أن هذا النوع من المواهب يستحق كل اهتمام ورعاية، وينبغي عدم الاستهانة بقدرات أطفالنا وتنميتها.

الأستاذ بسام جديد مدير شركة “لودور” للتصميم والإكساء وراعي المعرض والمسابقة أعرب عن تفاعله مع فكرة هذه المسابقة وقال: نحن ندعم هذه الفعاليات وندعم الطفولة، وهذه الرعاية نابعة من داخلنا بعيداً عن هدف الظهور والغاية منها أيضا بناء عائلة كبيرة تدعم بعضها البعض لغياب الرعاية والدعم الحقيقي، فبلدنا غني جداً بالمواهب والقدرات.وفي نظرة سريعة على معرض الفن التشكيلي الذي واكب فعاليات هذه المسابقة، فقد تنوعت المشاركات بمواضيعها، حيث شارك النحات “زهير خليفة” بمنحوتة واقعية تمثل سمكة بتفاصيل حركية دقيقة ومعقدة.

وشارك الفنان “نايف خضر” بأربعة اعمال زيتية تنوعت مواضيعها بين المدرسة الواقعية والتعبيرية كما تنوعت تقنيات تنفيذ أعماله فقد استخدم السكين في لوحة من اللوحات والبقية نفذت بالفراشي، وتمثل لوحاته المرأة في جميع حالاتها.الفنانة “عبير محمود” شاركت بمجموعة من اللوحات الفنية استوحت مواضيعها من الطبيعة التي تبث الأمل والحب والتفاؤل بالحياة، إضافة إلى لوحة تحكي عن مواسم عصر العنب أعطت طابع حب وعشق بالحياة الريفية، ولوحة تعبر عن الأم التي-رغم كل الآلام والمرض- تبقى هي السند الأقوى للعائلة والمجتمع.

وشارك الفنان “محمود هلهل” بمجموعة رسوم كاريكاتير تنوعت مواضيعها بين السياسي والاجتماعي والفكاهي، بعضها يحاكي الوضع المعيشي الصعب وغلاء المعيشة وانخفاض قيمة الليرة، وكذلك موضوع الحرب القذرة على سورية من قبل الإرهاب العالمي.وشارك النحات “حسين الموعي” بعمل فني من حجر الماس القاسي، وهو عبارة عن عروس مكللة بفستان الفرح للتعبير عن حب الحياة والتجدد المستمر، والعمل الثاني عبارة عن قناع من خشب الزيتون.النحات “منذر أسعد” شارك بمنحوتتين من خشب التوت شكَّلهما بطريقة عفوية فطرية، ويجسد العمل الأول شخصية مستمع، والعمل الآخر يمثل عوالم الفنان الداخلية عندما مر بحالات نفسية معقدة ولَّدت فكرة جسدها بالمطرقة والإزميل.

كما شارك الفنان “محمد ديوب” بلوحات قياس صغير لا يتجاوز ٤٠/٤٠ ثلاثة منها أعمال حفر وثلاثة نفذت بالزيت جاءت موضوعاتها عن الحارة الدمشقية والوردة الشامية…

هذا ويستمر المعرض حتى يوم الإثنين القادم 15 تموز 2019.

محمود هلهل – مراسل || Midline-news || – الوسط – طرطوس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق