العناوين الرئيسيةسورية

جائزة “ايكروم الشارقة” لمشروع ترميم سوق السقطية الأثري في حلب القديمة

…|| Midline-news || – الوسط 
فازت سورية بجائزة “ايكروم الشارقة” للممارسات الجيدة في حفظ وحماية التراث الثقافي في المنطقة العربية بدورتها الثانية، عبر مشروع ترميم “سوق السقطية” الأثري في حلب القديمة، الذي قدمته مؤسسة الآغا خان للخدمات الثقافية، بالتعاون مع مؤسسة الأمانة السورية للتنمية، و مجلس مدينة حلب، والمديرية العامة للآثار والمتاحف، وقد تفوق المشروع على 14 مشروعاً ثقافياً عربياً.

أهمية مشروع ترميم “سوق السقطية” الأثري تأتي لكونه يظهر مقدرات الخبرات السورية ورأس المال الوطني في إعادة إعمار ما هدمته الحرب والخسائر الكبيرة التي تسببت بها، ليس على صعيد سورية فحسب، وإنما على صعيد الإنسانية والتراث الثقافي العالمي.

ويقع سوق السقطية جنوب الجامع الأموي الكبير في حلب، بالقرب من خان الحرير غربي سوق العطارين، ويتألف السوق من ٥٣ محلاً تجارياً فيه مختلف أنواع الحلويات والأطعمة وغيرهم من المنتجات، وتعرض جزء كبير منه للحرق والدمار أثناء الحرب التي أصابت محافظة حلب.

وشَمَلَ المشروع إعادة تأهيل جميع الأماكن العامة على امتداد 150 متراً من السوق، بما في ذلك السقف المقبب والممر المركزي والبنية التحتية الأساسية والمرافق، بالإضافة إلى تزويده بالإنارة عن طريق الطاقة الشمسية، وترميم ثلاثة متاجر بشكل كامل لعرض الأعمال النهائية التي يمكن تطبيقها بشكل فردي.

واستغرق العمل به وإعادة تأهليه حوالي الثمانية أشهر وتمَّ تنفيذه ضمن جدول زمني مدروس، حيث تمَّ الانتهاء من العمل في شهر تمّوز من العام 2019، بالاعتماد على الجهود الوطنيّة من مهندسين وكوادر فنية، وافتتح أبوابه في تشرين الأول الماضي.

وامتلك ترميم “سوق السقطية” كل العوامل التي أهلته للفوز، منها الدراسات العلمية التي تمت للموقع، وتحضيرات إطلاق عمليات الترميم، والمنهجية المتبعة لمشروع الترميم، وتحديد المهام ، ووضع آلية مشتركة للتعاون بين الجهات المعنية لإنجاز الأعمال المطلوبة في الوقت المحدد، والعودة إلى الحقب التاريخية لكل مبنى وتاريخ إنشائه، مع التركيز على الأبنية في محيط الجامع الأموي.

واتسمت دراسات عمليات الترميم بتوثيق وتسجيل العناصر الزخرفية المتوزعة بأرجاء السوق، لجعل المحال فيه تأخذ طابعاً متناسقاً يحمل صفة جمال وأصالة الأبنية التاريخية، مع توفير أفضل شروط البنى التحتية الحديثة دون المساس بالهوية التراثية المعمارية السورية.


يذكر أن جائزة “ايكروم الشارقة” تعد من أهم المسابقات التي تعنى بالتراث الثقافي في المنطقة العربية، وتمنح مرة كل سنتين بهدف تكريم الأعمال المتميزة التي تساهم في حماية التراث الثقافي المادي وإحيائه في العالم العربي ضمن فئتين رئيستين: المباني والمواقع التراثية، والمقتنيات والمجموعات المتحفية في المؤسسات الثقافية كالمتاحف والأرشيف، وتضمنت قائمة المشاريع المرشحة للجائزة العام الحالي 15 مشروعاً عربياً من سورية ومصر وفلسطين والأردن والسودان.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى