عربي

تونس: وزيران في مرمى “شبهات الفساد”.. بعد رئيس الحكومة

|| Midline-news || – الوسط …

اتسعت دائرة الاتهامات بشبهة ”تضارب المصالح“ داخل الحكومة التونسيّة، حيث يواجه كل من وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية “غازي الشوّاشي”، ووزير السياحة “محمد علي التومي”، تهماً بالضلوع في قضايا فساد.

وجاءت هذه الاتهامات، متزامنة مع شبهات مماثلة تلاحق رئيس الحكومة “إلياس الفخفاخ”، وذلك في تطوّر جديد يزيد من متاعب الحكومة بعد مرور 100 يوم على تكليفها.

وأكدت جريدة ”الشروق“، يوم الجمعة، بأنه سيتم رفع قضية ضد وزير السياحة التونسي، محمد علي التومي، بتهمة استغلال وكالة أسفار تابعة له بالتعامل مع السفارة الليبية ووضع 11 ألف ليبي في الحجر الصحي بـ20 مليون دينار (حوالي 7 ملايين دولار).

وحسب الصحيفة، فإنه خلال فرض تونس الحجر الصحي لمدة أسبوعين في الآونة الأخيرة، استغلت وكالة أسفار تابعة لوزير السياحة محمد علي التومي، لإبرام اتفاق مع السفارة الليبية على إيواء 11 ألف ليبي، من بينهم مسؤولون ووزراء.

ونقلت الصحيفة عن مصدر من وكالات الأسفار أنه سيتم إرسال الملف إلى هيئة مكافحة الفساد للمطالبة بفتح تحقيق قضائي ضد كل من تورط في التجاوزات واستغل الحجر لحسابه الخاص.

وتحدثت بعض مواقع التواصل الاجتماعي الجمعة، عن وثائق تتعلّق بامتلاك وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية التونسي، “غازي الشواشي”، أسهماً في إحدى الشركات، وسط اتهامات له بالضلوع في شبهة ”تضارب المصالح“.

ورداً على هذه الاتهامات، أوضح الشواشي أنه يملك أسهماً في شركة عائلية منذ سنة 2004، نافياً أنه وكيل للشركة، و أنه صرح بذلك لهيئة مكافحة الفساد وأحال التصرف في هذه الأسهم لشخص آخر طبق القانون حتى لا يتهم بتضارب المصالح.

يأتي ذلك في وقت يواجه فيه رئيس الحكومة التونسية “إلياس الفخفاخ” – الذي عرض اليوم الجمعة أمام البرلمان حصيلة 100 يوم من عمل حكومته- وضعاً صعباً، على خلفية شبهة تضارب المصالح الموجهة إليه، وسط تساؤلات حول مصير هذه الحكومة التي يرى عدد من النواب أنها مهددة بالسقوط.

وطغت على الجلسة المخصصة لتقديم حصيلة 100 يوم من عمل الحكومة قضية تضارب المصالح، التي يواجهها رئيس الحكومة، بعد أن تبين استفادة شركة يملك بها أسهماً من صفقات مع الدولة، عائداتها بملايين الدولارات.

وخاطب الفخفاخ خصومه الذين أثاروا هذه القضية أمس قائلاً: ”إن كل من يسعى إلى المس من مصداقيتي وإلى تشويه شخصي أقول له هيهات“.

واعتبر الفخفاخ أن ما قيل بشأن القضية ”مغالطات وافتراءات“، وقال إنه صبر على سماعها طيلة الأيام الماضية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق