عربي

تونس: لماذا قرر المشيشي استبدال “طه حسين تونس” بوزير آخر للثقافة؟

|| Midline-news || – الوسط …

قرر رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي، اليوم الخميس، رسمياً استبعاد وزير الثقافة المقترح “وليد الزيدي” من تشكيلة الحكومة المقترحة، مشيراً إلى أنه سيتم تعويضه بشخصية أخرى.

ويأتي ذلك على خلفية التصريحات الصادرة عن “الزيدي”، المُقترح لتولي حقيبة وزارة الشؤون الثقافية، والتي عبر فيها عن تعففه عن تحمل هذه المسؤولية.

و أكد المشيشي، أنه لا مجال للتردد في خدمة تونس و”التعفف” عن تلبية نداء الواجب الوطني، وفق بيان حكومي.

و “الزيدي” البالغ من العمر 34 عاماً، هو الأصغر سناً ضمن التشكيلة الحكومية المقترحة في تونس، وهو أستاذ للبلاغة في جامعة ” منوبة “، وتخرج في كلية الآداب و الانسانيات فيها .

وجاء قرار الزيدي، الذي يلقب بـ“طه حسين تونس“، بالاعتذار عن تولي منصبه، بعد يومين من كشف رئيس الحكومة هشام المشيشي عن تشكيلته الجديدة، التي ورد فيها اسمه كأول وزير كفيف في تاريخ البلاد، وهو ما اعتبر سابقةً فريدةً في تاريخ تونس السياسي.

وأشار ” الزيدي” إلى أنه فضل الانسحاب وطلب إعفاءه من هذه المسؤولية لأن ” الوزارة وزر ثقيل قد لا أقدر على تحمله بالنظر إلى وضعي الصحي وإلى الظروف التي يمر بها قطاع الثقافة في البلاد، والتحديات الكبيرة التي تواجهه”، وفق تعبيره، مشدداً على أنّه “لا يصلح إلا للتدريس في الجامعة، و لا يرى نفسه وزيراً للثقافة”.

هذا وحدد مجلس نواب الشعب التونسي تاريخ الأول من سبتمبر/ أيلول 2020، كموعد لجلسة منح الثقة من عدمها لحكومة هشام المشيشي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق