عربي

تونس..غضب من تجاهل قيس سعيّد للإعلام المحلي !!

|| Midline-news || – الوسط …

من الغموض إلى عدم الاعتراف.. هكذا تدرجت مواقف الرئيس التونسي قيس سعيّد تجاه إعلام بلاده الذي قاطعه بشكل شبه تام منذ حملته الانتخابية وبعد فوزه، بحسب ما رأى مراقبون تونسيون.

هذا التجاهل فجر الجدل في تونس، خاصة في صفوف وسائل الإعلام التي وصفت موقف سعيد بـ”المتحيز”، معتبرة أنه لا يليق برئيس التونسيين بمختلف انتماءاتهم السياسية، خاصة أنه فضّل قناة “الجزيرة” القطرية لتكون أولى منابره الإعلامية بعد الفوز.

المشهد بدا شبيهاً بالسنوات التي تلت احتجاجات 2011، والتي تسابق فيها الكثير من السياسيين والمسؤولين التونسيين على الإعلام الأجنبي، و”الجزيرة” تحديداً، مقابل رفض التعامل مع الإعلام التونسي، بينهم المنصف المرزوقي الذي يرى البعض أن سعيّد نسخة منه في هذا الجانب.

وخلال حملته الانتخابية، قاطع سعيّد الإعلام التونسي قبل أن يجري مقابلة مع التلفزيون الرسمي في محاولة لإبعاد شبهة معاداة الإعلام المحلي عنه، لكنه عاد إلى نهجه بعد وصوله إلى قصر قرطاج، حيث لم يعقد مؤتمراً صحفيا واحدا منذ وصوله إليه.

حتى المرة الوحيدة التي وجد فيها نفسه وجها لوجه مع الإعلام المحلي كانت عند زيارته إلى مدينة القيروان بذكرى المولد النبوي الشريف، لكن حتى في هذه المناسبة حرص سعيّد على “احتجاز” الصحفيين على بعد أمتار عنه، ليقف هو خاطباً في الجموع رافضاً الاستماع لأسئلة السلطة الرابعة.

واعتبر المحلل السياسي التونسي محمد بوعود أنه “منذ الساعات الأولى لإعلان مروره للدور الثاني للانتخابات الرئاسية، حرص سعيّد على أن يكون أول ظهور له في قناة الجزيرة القطرية، وقطع كل اتصال له بالإعلام المحلي حتى العربي والدولي، ولم يظهر إلا في المناظرة التلفزيونية، وبعد انتخابه كان له حوار يتيم على القناة الوطنية”.

وأضاف بوعود أن “هذا التوجّه لا يختلف فيه سعيّد كثيراً عن الرئيس الأسبق المنصف المرزوقي، ولا عن رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي”.

وتابع أن جميع هؤلاء “يشعرون في داخلهم أن قناة الجزيرة ذات فضل عليهم، وأنها الوحيدة التي ستوصل صوتهم إلى جمهورهم في الداخل، باعتبار أن باقي الجمهور “المختلف” قاطع القناة في أغلبه”.

ولفت إلى أن “هذا اللجوء إلى الجزيرة دائماً كأول منبر أو المنبر الذي يمنحونه التصريحات المهمة، فيه نوع من الاعتراف أو ردّ الجميل لمن ساند ودعم” الاحتجاجات التي قوضت استقرار البلاد قبل سنوات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق