عربي

اجتماع عاجل للرئيس التونسي مع الأحزاب الكبرى..عشية المصادقة على حكومة المشيشي

|| Midline-news || – الوسط …

دعا الرئيس التونسي “قيس سعيد“، اليوم الإثنين، إلى لقاء عاجل مع ممثلي الأحزاب البرلمانية والكتل الكبرى في البرلمان، قبل ساعات فقط على انطلاق الجلسة العامة للمصادقة على منح الثقة للحكومة الجديدة، برئاسة “هشام المشيشي”.

وطلب الرئيس التونسي “قيس سعيد”، من رئيس حركة النهضة الإسلامية ورئيس البرلمان “راشد الغنوشي”، ورئيس حزب التيار الديمقراطي “محمد عبو”، ورئيس حركة الشعب “زهير المغزاوي”، ورئيس حزب قلب تونس “نبيل القروي”، الحضور لاجتماع عاجل بقصر قرطاج الرئاسي.

ويؤكد مراقبون أنه سيتم خلال هذا الاجتماع النظر في مصير حكومة “هشام المشيشي“، التي سيتم عرضها على جلسة التصويت بالبرلمان غداً صباحا.

ويأتي هذا الاجتماع بعد تداول تقارير إعلامية تونسية تفيد بوجود خلافات كبرى بين قيس سعيد، والمكلف بتشكيل الحكومة هشام المشيشي، ورغبة سعيّد في الإطاحة بهذه الحكومة.

وأكدت التقارير أن المشيشي دخل في سلسلة من الخلافات مع “قيس سعيد”، حول التشكيلة الحكومية وبعض الأسماء التي تضمنتها.

يذكر أن الرئيس التونسي “قيس سعيد”، كلَّف “هشام المشيشي” بتشكيل الحكومة التونسية الجديدة، بعد أن قدم “إلياس الفخفاخ” استقالته من رئاسة الحكومة، على خلفية كشف ملفات تضارب مصالح وفساد تورط فيها.

وينتهي الأجل الدستوري للمصادقة على حكومة المشيشي يوم غد الثلاثاء، في وقت تضاربت فيه مواقف الأحزاب من التشكيلة الحكومية التي اقترحها المشيشي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق