إعلام - نيوميديا

توماس فريدمان: قائدان قذران.. هل ترامب أحمق نتنياهو؟

|| Midline-news || – الوسط …

 

يحتاج الرئيس ترامب إلى مطالبة نتنياهو بالالتزام بما حصل عليه من ضم القدس وغور الأردن والمستوطنات وعدم المطالبة بكل الضفة الغربية.

شكك توماس فريدمان، الصحافي والمعلق المعروف في صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، في مقالته بتوقيت إطلاق خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط يوم الثلاثاء الماضي، متسائلاً: “هل هذه الخطة تتعلق بدولتين لشعبين أم أنها تتعلق بتحويل الأنظار عن قائدين قذرين؟”.

وقال فريدمان إنه من المؤكد أن الأمر يبدو وكأن الامر، إذ يواجه كل من الرئيس ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تهماً تهدد وظيفتيهما – ترامب بسبب عرقلة الكونغرس وإساءة استخدام السلطة، ونتنياهو، الذي اتُهم حرفياً يوم الثلاثاء بتهم الاحتيال والرشوة وانتهاك الثقة. فقد كان لدى كلاهما حاجة كبيرة لتغيير الموضوع ولدعم قاعدتهما المشتركة من اليهود اليمنيين والإنجيليين.

وتابع فريدمان أنه لو كان جاريد كوشنر، صهر ترامب ومستشاره الذي كُلف بإعداد خطة السلام التي سميت “صفقة القرن”، “وعملت لمدة ثلاث سنوات على خطة سلام – وكنت جاداً في الحصول على استماع عادل وكامل من جميع الأطراف – فلن يكون مقبولاً أن أفرج عنها الآن. هذا الأمر تفوح منه رائحة نتنة”.

وقال الكاتب إن وجهة نظره الطويلة الأمد كانت دائماً أن الشرق الأوسط لا يضع بسمة على وجهك إلا إذا بدأ التغيير نحو الأفضل معهم (من الداخل). بدأ اتفاق كامب ديفيد بالإسرائيليين والمصريين، وأدخلت أميركا فيه لاحقاً. بدأت عملية أوسلو من قبل الإسرائيليين والفلسطينيين، وانضمت أميركا فقط في وقت لاحق. تونس، بلد “الربيع العربي” الوحيد الذي شق طريقه نحو الديمقراطية، هي الدولة العربية الوحيدة التي لا علاقة لأميركا بها(بثورتها). لكي تكون مبادرة السلام جادة ومستدامة، يجب أن تبدأ دائماً معهم، أي دول المنطقة.

وأضاف: “ومع ذلك، أعلم أيضاً أنه عندما تضع أميركا شيئاً مفصلاً على الطاولة، لا يمكن تجاهله، على الأقل في المدى القريب. لقد أعلن نتنياهو بالفعل أن إسرائيل ستتحرك بسرعة بمباركة ترامب لتطبيق قانونها (بمثابة الضم) على وادي الأردن في الضفة الغربية وجميع المستوطنات اليهودية في الأراضي المحتلة. سيكون من المثير للاهتمام أن نرى كيف يستجيب الاتحاد الأوروبي، الذي يموّل الكثير من البنية التحتية الخاضعة لسيطرة الحكومة الفلسطينية في الضفة الغربية، بمجرد دراسته للخطة. ناهيك عن رد فعل الفلسطينيين والعرب كل يوم. (لا أتوقع الكثير. يبدو أن هذا الصراع قد تجاوز تاريخ إصلاحه).

وطرح فريدمان سؤالاً على نفسه، مفاده أنه “على الرغم من الدوافع السياسية الواضحة لتوقيت إصدار هذه الخطة، ناهيك عن الكثير من مضمونها، فهل هناك أي شيء من شأنه أن يثير إعجابي بأن إدارة ترامب جادة بالفعل في الترويج لحل الدولتين – في الواقع لاستراتيجية لتحقيق حل؟”.

وأجاب الكاتب: نعم، إذا فعل رئيسنا شيئاً صعباً، وهو أن يقول لنتنياهو أنه قبل أن يمد القانون الإسرائيلي ليشمل جميع مستوطنات الضفة الغربية ووادي الأردن، أي قبل ضمها إلى “إسرائيل”، يريد ترامب منه شيئاً واحداً هو: بيان علني لا لبس فيه بأن نتنياهو يقبل حقيقة أنه بينما تحصل إسرائيل على القدس الشرقية، وأكثر من 20 بالمائة من صميم الضفة الغربية، مع جميع مستوطناتها، بالإضافة إلى وادي الأردن، ستصبح النسبة المتبقية البالغة 70 في المائة دولة فلسطينية مستقلة، إذا وافق الفلسطينيون على جميع أنواع المتطلبات الأمنية.

وتابع فريدمان: “يجب أن يقول ترامب لنتنياهو: “يا بيبي، أنت تقول إنني أكثر رئيس ولاء لإسرائيل جلس في البيت الأبيض. تمت كتابة هذه الخطة مع فريقك. لقد أيدت موقفك الأقصى – استيعاب جميع المستوطنات اليهودية في “إسرائيل” والقدس القديمة، وبدون عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى “إسرائيل”. الآن أنا بحاجة إلى أن أعرف، ويجب على الفلسطينيين أن يعرفوا، والعالم بحاجة إلى أن يعرف، أن هذا ليس موقفك الجديد. هل توافق الآن على أن الأرض المتبقية ستكون دولة فلسطينية إذا وافق الفلسطينيون على أن تكون مجرّدة من السلاح وعلى الاعتراف بـ”إسرائيل” كدولة يهودية؟ هل توافق – الآن – على عدم تقديم أي مطالبات أخرى بالضفة الغربية وعدم بناء مستوطنة أخرى خارج المناطق التي تخصصها خطة ترامب لإسرائيل؟”.

وأوضح الكاتب أنه “إذا كان ترامب ينفق قليلاً من رأس المال السياسي في القيام بذلك، فقد أبدأ في أخذ هذه الخطة على محمل الجد. لكن إذا سمح لنتنياهو بالتهرب من هذا السؤال، أو رفض طلب ترامب من دون أي تبعات، فإن هذا الأمر برمته مهزلة حقاً – إنه مجرد خط أساس جديد لاستيلاء نتنياهو على الأراضي في الضفة الغربية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق