العناوين الرئيسيةسورية

تنظيم “قسد” يسطو على 20 ألف دونم من أراضي فلاحي الحسكة..والأهالي :يستغيثون!!

الوسط -midline-news:

بعد سيطرتها على مباني المؤسسات الحكومية وإغلاق المدارس التعليمية والمشافي العامة والتضييق على سكان منطقة شرق الفرات من خلال قوانينه الجائرة والتي يفرضها بالقوة بمساندة جيش الاحتلال الأمريكي، بدأ تنظيم “قسد” الاستيلاء على أراضي الفلاحين وزراعته والاستيلاء على إنتاجها الزراعي برسف الحسكة السورية بحجة أنها “أملاك الدولة السورية”.

وقالت مصادر في  بمحافظة الحسكة، أن تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي استولى بالقوة اليوم السبت 5 أكتوبر/تشرين الأول على أراضي العشرات من الفلاحين في قرى الميلبية وطابان وسبع سكور بالريف الجنوبي القريب من مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا، وبدأ بعمليات الفلاحة تمهيداً لزراعتها والسيطرة على محصولها للموسم الزراعي القادم.

وأضافت المصادر ، أن آليات “هيئة الزراعة” التابعة لما يسمى بـ”الإدارة الكردية” باشرت عمليات  الحراثة بالجرارات الزراعية لأراضي العقار (رقم 21 – طابان غربي) البالغة مساحته نحو 20 ألف دونم زراعي والتي يستثمرها الفلاحون في قرى الميلبية وسبع سكور وطابان غربي منذ عقود.

بدورها، أكدت مصادر محلية بريف الحسكة أن هذه الأراضي المقدرة بحوالي 20 ألف دونم يقومون بزراعتها منذ عشرات السنوات وفق نظام “الأجر بالمثال” أو “وضع اليد” وهي قوانين خاصة بتنظيم أملاك الدولة السورية، والتي تقوم مديرية أملاك الدولة في كل المحافظات بتنظيمها وإعطائها للفلاحين لاستثمارها بهدف دعم الفلاحين وتثبيتهم في أراضيهم وقراهم وتحقيق الأمن الغذائي للبلاد على مدار السنوات الماضية.

وتابعت المصادر أن تنظيم ” قسد” الانفصالي باشر بحراثة الأراضي المذكورة بعد السيطرة عليها بالقوة، حيث تم أيضاً السيطرة على مساحة الأرض المخصصة لبناء جامعة الحسكة الحكومية المحاذية لأراضي الفلاحين وعلى الأراضي  المخصصة لمصلحة الحراج الزراعي الحكومية وذلك بهدف زراعتها وسرقة إنتاجها.

يشار إلى أن تنظيم “قسد” قام خلال السنوات الماضية بالسيطرة على مساحات واسعة من الأراضي الزراعية والمباني الحكومية التابعة للدولة السورية  في منطقة شرق الفرات السورية، أو من أملاك السكان الخاصة من منازل وأراض ومعامل وسيارات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق