إعلام - نيوميديا

تنظيم “حراس الدين “الإرهابي يكفر النظام التركي على خلفية معارك ريف حماة

|| Midline-news || – الوسط …

تسود حالة من الانقسام صفوف تنظيم “حراس الدين “الإرهابي  والموالي للنظام التركي في إدلب على خلفية المشاركة في المعارك إلى جانب جبهة النصرة الإرهابية وتنظيم الجبهة الوطنية الإرهابي والتابعين لتركيا أيضا ضد الجيش العربي السوري في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي وفق ما نقلت وسائل اعلام ومواقع على صفحات التواصل تابعة للمعارضة “السورية ” وللتنظيمات الغرهابية في إدلب

وقالت مصادر من إدلب إن التنظيم الإرهابي “حراس الدين ”  هدد  إثنين من متزعميه هما  المدعو “أبو همام الشامي” والمدعو “سامي العريدي”، بسبب عدم حضورهما لجلسة قضائية برعاية تركية، وبخصوص تشكيل اللجنة الشرعية داخل التنظيم.

وطلب القضاء الداخلي في تنظيم “حراس الدين” الإرهابي  من المتزعمين الحضور إلى القضاء، وأنذرهما في حال عدم المثول باتباع الإجراءات القضائية المعتمدة، بحسب ما نشر عبر معرفات التنظيم في التلغرام اليوم الثلاثاء 25/ حزيران .

وأصدر التنظيم بيانًا منذ يومين، بفصل المتزعمين “أبي ذر المصري” و”أبي يحيى الجزائري”، وقال إن قرار الفصل جاء لأسباب تنظيمية.

ونقل عن مصادر داخل إدلب  أنَ خلفية فصل المتزعمين، جائت بأوامر من قبل ضباط في النظام التركي، وهم يتواجدون في غرف عمليات على جبهات إدلب، حيث رفض المتزعمين القتال بجبهة جنوب حلب إلى جانب فصيل “أحرار الشرقية” المنضوي في صفوف “الجيش الوطني” الموالي للنظام التركي، معتبرين أن المعارك في ريف حماة وإدلب معارك تركية و”كفروا المشاركين فيها”.

وأشار المصدر أن المنظّر في السلفية الجهادية المتطرفة والمدعو “أبو محمد المقدسي” الموالي لتركيا، هو المحرك الرئيسي للوقوف في وجه المشاركة بمعارك ريف حماة “كونها معارك تركية”.

والجدير ذكره يتواجد تنظيم “حراس الدين” في مناطق سيطرة الفصائل المتطرفة الموالية لتركيا، حيث يعتبر من أهم التنظيمات التابعة للقاعدة، والمدعوم بشكل كبير من تركيا.

المصدر : مواقع تابعة للمعارضة “السورية ”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى