العناوين الرئيسيةدولي

تقرير: ووهان الصينية تمنع الإطلاع على بؤرة تفشي كورونا وتروج لتعافيها من الوباء

أفادت “رويترز” في تقرير، بأن مدينة ووهان الصينية التي يعتقد أنها مصدر وباء كورونا، تروج للتعافي الاقتصادي، رغم أنها لا تزال مترددة في السماح بإلقاء الضوء على أماكن منشأ الفيروس.

ولفت تقرير الوكالة، إلى أن مدينة ووهان لا تزال تقيد الوصول إلى مواقع مثل سوق هوانان، الذي ارتبط بأول مجموعة تم تحديدها من الإصابات في ديسمبر العام الماضي، وهي مترددة في السماح بإلقاء الضوء على أصول العامل المسبب للمرض الذي أودى بحياة ما يقرب من 900 ألف شخص حتى الآن في جميع أنحاء العالم.

وقالت “رويترز” إنه تمت دعوة الصحفيين الأجانب في جولة رسمية للإبلاغ عن جهود ووهان لإعادة بناء اقتصادها بعد الصدمة التي استمرت لأشهر بسبب COVID-19 ، والرسالة الرسمية لهذه الدعوة كانت واضحة: “المدينة البطلة عادت إلى طبيعتها وعاد العمل فيها، وأعيد افتتاح مدارسها ومواقعها السياحية، وتعمل مؤسساتها بكامل طاقتها”.

وأضافت الوكالة:” رغم ذلك فإن سوق هوانان للمأكولات البحرية في مدينة ووهان الصينية، الذي يعتقد الكثيرون أنه منشأ جائحة كوفيد -19، لا يزال مغلقا، وقد طلب رجال أمن تابعون لمركز مكافحة الأوبئة الصيني من الصحافيين مسح أي صور للسوق”.

وبينما لم تبلغ المدينة الصينية الواقعة على ضفاف نهر اليانغتسي عن أي حالات انتقال محلي منذ أبريل، إلا أنها اتُهمت بالتصرف ببطء في المراحل الأولى من تفشي المرض، بسبب مخاوف من تعطيل الاقتصاد، وقال النقاد إن الرقابة على وسائل الإعلام وإسكات المبلغين عن المخالفات منح الفيروس مزيدا من الوقت للانتشار دون أن يتم اكتشافه، وفق تقرير الوكالة.

وقال يانتشونغ هوانغ، الزميل في مجلس العلاقات الخارجية في واشنطن الذي يدرس السياسات وراء القضايا الصحية للصين: “إذا لم تسمح للناس بزيارة هذه الأماكن، فإنك تعطي الناس انطباعا بأن لديك شيئا تخفيه”.

وترفض الصين نظريات المؤامرة المحيطة بالفيروس، بما في ذلك الادعاءات التي ليس لها دليل على أن معهدا متخصصا في علم الفيروسات في ووهان صنع هذا الفيروس. لكن لا تزال هناك العديد من الأسئلة التي لم تتم الإجابة عليها حول أصول COVID-19  والدور الذي تلعبه التجارة في الحياة البرية الغريبة في ووهان.

وعلى الرغم من إغلاق السلطات لسوق هوانان في يناير، إلا أن هناك إجماعا علميا متزايدا على أن الفيروس لم ينشأ هناك. تشير بعض الدراسات إلى أنه كان قيد التداول بالفعل بحلول الوقت الذي وصل فيه إلى السوق، مع أكثر من مسار نقل.

قال ديفيد إروين، أستاذ الطب والبيولوجيا المرضية بجامعة تورنتو: “أتفق مع الفكرة القائلة بأن الفيروس انتقل إلى الإنسان قبل سوق ووهان.. ربما كان تاجر تعرض إما مباشرة للفيروس في حيوان مضيف أو تفاعل مع مزارعين أو تجار آخرين خارج ووهان”.

ووفق ما أورده التقرير فقد أظهرت الصين القليل من الرغبة في إجراء تحقيق دولي في أصول COVID-19 أو السماح بمزيد من التدقيق في جهودها في المراحل الأولى من تفشي المرض، مفضلة التركيز على التعافي الاقتصادي والنفسي السريع للبلاد.

المصدر: رويترز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق