اقتصاد

تقرير: اليورو يستحوذ على 20.5 % من احتياطيات العالم

|| Midline-news || – الوسط …

أشار تقرير للبنك المركزي الأوروبي، اليوم الثلاثاء، إلى أن الاستخدام العالمي لليورو كان مستقراً بصفة عامة خلال العام الماضي، بعد انخفاض مطرد في أعقاب أزمة ديون الاتحاد الأوروبي، لكن الآمال في زيادة الطلب لم تتحقق.

وقال البنك المركزي الأوروبي في تقييم سنوي لليورو إن العملة شكلت 20.5% من احتياطيات النقد الأجنبي العالمية في نهاية العام الماضي، ارتفاعاً من 20.3% قبل عام، في حين انخفضت حصتها في أوراق الديون الدولية القائمة إلى 22.1% من 22.4%.

وكان اليورو قد تم إطلاقه قبل ما يزيد عن 20 عاماً، لكنه لعب دائماً دوراً ثانوياً أمام الدولار الأمريكي، رغم مساعي المفوضية الأوروبية لتقليل اعتماد الكتلة على الورقة الخضراء خلال فترة تزايد التوترات التجارية العالمية.

وأضاف التقرير: “على الرغم من نمو أهمية اليورو كوحدة احتياطي نقدي دولية خلال فترة الضعف الاقتصادي بسبب الأزمة العالمية إلا أن دوره انخفض بعد أزمة الديون داخل منطقة اليورو في 2010-2011”.

ويرى البنك المركزي الأوروبي أن استخدام الدولار الأمريكي أثر في حصة اليورو في محافظ الاحتياطي العالمي، وأحد تلك العوامل المؤثرة هو أن معظم الاقتصادات الناشئة باعت الدولار الأمريكي.

وأشار  إلى أن تقلبات الأسواق المالية والانتكاسات في تدفقات رأس المال عبر الحدود، أدت بتلك الاقتصادات إلى تنظيم مدخلات سوق صرف العملة الأجنبية بهدف استقرار عملاتهم.

وبالنسبة للودائع الدولية خارج التكتل، ظل دور اليورو دون تغيير على نطاق واسع في حين ارتفعت حصته في القروض الدولية القائمة بواقع نقطة مئوية واحدة.

وأوضح المركزي الأوروبي أن حصة الدولار الأمريكية، وهو العملة الاحتياطية العالمية، تراجعت إلى أدنى مستوى في عقدين، الأمر الذي يشير إلى استمرار الاتجاه نحو التنويع التدريجي لمحافظ عملات الاحتياطي العالمية.

وفقد الدولار كذلك حصته في السوق مقابل عملات أخرى كالين الياباني والجنيه الإسترليني على مدى العقد الماضي، شأنه مثل اليورو، لكن مع ذلك لا تزال الورقة الخضراء والعملة الأوروبية الموحدة يمثلان أكثر من 80% من احتياطات النقد الأجنبي العالمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق