العناوين الرئيسيةالوسط الفني

تغني “كيفك يا حب” وترى فيه الحل! رويدة عطية: جديدي جاهز لكنه مثلي ينتظر استقرار البلدان

أبشع ما في الحرب انهيار الأخلاق لا البنى التحية!

|| Midline-news || – الوسط …
إعداد وحوار: روعة يونس

.

يرى جمهورها أن لا صوت قوي قادر تتمتع به فنانة أخرى حالياً في الوسط الفني سواها. وهي بحق صاحبة قدرات صوتية رائعة، لفتت الأنظار والأسماع وحصدت آراءً إيجابية من كبار فناني الوطن العربي.
رويدة عطية.. النجمة السورية في عالم الطرب، رفضت منذ بداياتها الفنية عقب فوزها بفضية مسابقة “سوبر ستار” للمواهب الشابة؛ مقولة “حصولك على المركز الثاني يعني أنك أول الخاسرين”!
منذها سعت عطية في درب الفن وتعاونت مع كبار الملحنين والشعراء في سورية ولبنان ومصر والعراق والخليج.. فلم تكل ولم تمل، وواظبت وحققت لها ما تشتهي من نجاح، ولنا ما نشتهي من غناء جميل.
“الوسط” سُعدت بحوار النجمة رويدة عطية، بخاصة مع أجواء المرح واللطف التي أسبغتها عليه..

أحوال الناس
كيفك يا فنانتنا؟ كيفك يا حب؟

  • (تضحك) حلو كتير هالسؤال. حبيت كيف استخدمت عنوان أغنيتي الجديدة. أنا بخير شكراً لكم. وأغنية “كيفك يا حب” تعتبر من أحدث أغنياتي. وهي من كلمات الشاعر عمر ساري وألحان الفنان محمد بشار، وتوزيع الموسيقي رامي رئيس.

يبدو أنه سؤال موجه لزوجك المقيم في أميركا؟

  • لا أبداً.. كثر من توقعوا ذلك. لكن حبي لزوجي مستمر. أما الأغنية فتتحدث عن حب مضى في حياة الإنسان. على المطرب أن يقدم في أغانيه ما يحاكي مشاعر وأحوال الناس. وليس حاله بالضرورة! وأظن الأغنية حققت هذا الهدف، فحين غنيتها مؤخراً في حفل كبير، طالبوني بإعادتها فغنيتها مرة ثانية في ختام الحفل. لأن الناس على اختلاف البلدان العربية، ظروفهم صعبة، ولا تشعرين أنهم بخير لا عاطفياً ولا مادياً ولا نفسياً.

جديد و جديد 
لعل هذه الظروف هي الأسوأ في بلدك سورية؟

  • لا تحرقي لي قلبي! لسى عندي أمل تنفض بلدنا غبار الحرب عنها، وتلتفت لتصحيح أحوال المواطنين. لأن أبشع ما في الحرب ليس الانهيار العمراني ولا العسكري ولا الاقتصادي بل انهيار الأخلاق. لذلك لازم يكون في حل وخط جديد يعتمد الحب والتعاطف لنسترجع قوة بلدنا.

من الخط الجديد في البلد عامة، إلى خطك الفني الجديد. ماذا عنه؟

  • أستعد لتصوير فيديو كليب جديد لأغنية بعنوان “حد تاني” وهي من كلمات الشاعر على المولي، وألحان الفنان فضل سليمان، وتوزيع الموسيقي ايلي نستا، لكن بدنا تروق الأحوال في لبنان لحتى أصوّرها. ففي الشتاء يصعب علي اصطحاب ابني لسورية لتصوير الكليب.

الأغنية الأغلى
الله يحميه ويديم له أهاليه.. يبدو لي أن ابنك زين تسبب قليلاً في إبعادك هذين العامين عن ساحة الغناء؟

  • تسبب كثيراً، وكثيراً جداً (ما بعرف إذا عم تسمعي أصواته ومشاغباته من خلال الهاتف). لا يمكنني التخلي عنه أو إسناد مهمة تربيته والاهتمام به لمدبرة منزل أو مساعِدة مختصة. أعمل على تربيته بنفسي وأهتم بكل أموره، ففني ليس أغلى منه، زين أغنيتي الأغلى والأحلى.

لماذا تثيرين فضول الناس حول زوجك وابنك. تحرصين على إخفائهما عن وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي؟

  • لأن زوجي رجل أعمال مقيم خارج لبنان، وهو لا علاقة له بالفن، ولا يحبذ الظهور العلني إن لم يكن هناك داع للتصوير. أما ابني فلا أريده حين يكبر أن يعاتبني لماذا جعلته مادة إعلامية ونشرت صوره وهو فاقد الإرادة؟ سنوات قليلة ويصبح بإمكانه أن يقرر بنفسه، فإن رغب بالظهور في “السوشال ميديا” يسعدني ذلك.

الأوبرا المصرية
قبل عامين شدوتِ في “دار الأوبرا المصرية”. وقرأنا مطلع هذا العام أنه تمت دعوتك مجدداً، لكن اعتذرتِ! لماذا؟

-حين تشرفت بالغناء في مصر بدار الأوبرا، لم أكن قد أنجبت ابني، بل لم أكن حاملاً به، فكان سفري أمراً سهلاً. وغنيت أمام جمهور ذوّاق وشخصيات فنية رائعة، مجموعة متنوعة من أغنياتي “شو سهل الحكي-  اسمعني، بلا حب، انسى، راح فين الحب، خصامك مر، الله العالم، أنا مين” ومجموعة من التراث السوري والقدود الحلبية “ياطير طيري،  يا مال الشام، على الماني، قدك المياس”. وكانت حفلة -كما يقال- من العمر.

هل عرض عليكِ في مصر غناء دويتو مع أحد مطربيها أو مطرباتها؟

  • لم يكن لدي وقتاً طويلاً أقضيه في القاهرة وألتقي فنانيها.. هناك كوكبة أعزهم وأحترمهم حضروا حفلي في الأوبرا. لم نتمكن سوى من إلقاء التحية وتبادل الإعجاب والمودة. لكنني تقديراً لنقيب الفنانين الأستاذ الفنان هاني شاكر، غنيت إحدى أغنياته. يعني “يا دوب زرت الأهرامات- كل مرة بروح لمصر لازم أزروها، وأزور القرية الفرعونية- ولا تنسي يا عزيزتي أن أمي مصرية”.

عادات وهوايات
تبدين مرحة لطيفة.. هل هذه بعض اشتراطات النجومية؟ أم أن ذلك من ضمن طباعك؟

  • شكراً تسلمي.. لكن، بالعكس أنا طبيعية جداً، ومن عاداتي نبذ التصنع. منذ كنت في “ستار أكاديمي” وحتى يومنا أتصرف بتلقائية وعفوية ومرح وفرح. بل من طبعي أن أخفي عن جمهوري همومي ومشاكلي وأبتسم في وجوههم!

هل لديك هوايات لا نعرفها يا نجمتنا الجميلة؟

  • الموسيقى بمجملها هواية لدي قديمة.. أجرب العزف على الجيتار والطبلة والعود. ناهيكِ عن الرياضة، وعن المطالعة في المجلات.. إلى جانب القيام ببعض المقالب اللطيفة غير المزعجة مع عائلتي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق