اقتصاد

تطوير أكبر منجم نيكل في العالم موجود بأفريقيا

|| Midline-news || – الوسط …

 

يخضع أكبر منجم نيكل في العالم -والموجود بقارة أفريقيا- لعملية تطوير من شأنها تعزيز إنتاجه بقدرات كبيرة خلال السنوات القليلة المقبلة.

وفي هذا السياق، خطت شركة بي إتش بي الأنغلو أسترالية خطوة مهمة لها نحو تأمين المعادن اللازمة لصناعة السيارات الكهربائية، بالاستثمار في مشروع عملاق للنيكل بدولة تنزانيا تصل قيمته 650 مليون دولار.

وأعلنت أكبر شركة تعدين في العالم عن استثمار 100 مليون دولار في شركة التعدين البريطانية الخاصة “كابانغا نيكل” المسؤولة عن تطوير المشروع، بعدما صبت اهتماماتها على مناطق التعدين الأقل خطورة مثل أستراليا وتشيلي وكندا.

وبموجب الاتفاق، ستضخ الشركة الأسترالية 40 مليون دولار مباشرة في كابانغا نيكل و10 ملايين أخرى في شركة لايف زون المسؤولة عن تقنيات المعالجة والتكرير، بحسب ما نشره موقع بهارات إكسبرس نيوز.

كما تخطط لاستثمار مبلغ إضافي قدره 50 مليون دولار، وبذلك ستصبح حصتها 17.8% في شركة كابانغا نيكل.

المعادن في أفريقيا
تمثّل العودة إلى أفريقيا تحولًا في إستراتيجية شركة بي إتش بي، إذ باعت آخر أصول تعدين لها في القارة خلال عام 2019 وركزت على الاستثمار في أستراليا وكندا وتشيلي.

وقال الرئيس التنفيذي، كريس شوالتر، إن شركة بي إتش بي الشريك المثالي لـ”كابانغا نيكل”، وتضمن لها توفير المزايا والخبرات لتمكنها من المضي قدمًا في المشروع.

وتابع: “الدعم المالي المقدم لتقنية قياس كثافة السوائل في شركة لايف زون سيدفع عجلة التقدم نحو عالم أكثر اخضرارًا”.

وبحسب ما ورد، تُجري شركة بي إتش بي محادثات مع الملياردير روبرت فريدلاند، لشراء مشروع نحاس ضخم في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

تطوير أكبر منجم نيكل في العالم
تصف شركة كابانغا نيكل نفسها بأنها مسؤولة عن تطوير أكبر منجم لكبريتيد النيكل في العالم، وتتوقع أن تبدأ الإنتاج عام 2025.

إذ تهدف إلى إنتاج 40 ألف طن سنويًا من النيكل على الأقل، و6 آلاف طن من النحاس، و3 آلاف طن من الكوبالت، ومن المتوقع أن يزداد الطلب على النيكل باعتباره المكون الرئيس في بطاريات أيونات الليثيوم اللازم للسيارات الكهربائية، إذ سيسمح للمصنعين بتقليل استخدام الكوبالت الأغلى ثمنًا.

وتتوافق خطة كابانغا نيكل لإنتاج المعادن داخل البلاد مع طموحات تنزانيا التي تهدف لتصبح مركزًا مهمًا للمعادن الضرورية لإزالة الكربون.

ويُعد اهتمام شركة بي إتش بي علامة فارقة لقطاع التعدين في تنزانيا، بعدما حاول الرئيس التنزاني السابق، جون ماغافولي، محاربة شركات التعدين الأجنبية.

ومن شأن أكبر منجم نيكل في العالم أن يضع تنزانيا على خريطة الدول المصدرة للمعادن الإستراتيجية، إلى جانب أنه سيدعم نمو اقتصاد ذلك البلد.

وخلال عام 2020، وقعت شركة “باريك جولد” مشروعًا مشتركًا مع تنزانيا، لكن رخصة التعدين الخاصة التي منحتها الدولة إلى شركة كابانغا نيكل في أكتوبر/تشرين الأول كانت الأولى من نوعها منذ 10 سنوات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى