العناوين الرئيسيةمجتمع - منوعات

تشييع جثمان الفنان اللبناني الكبير مروان محفوظ من مشفى الأسد الجامعي بدمشق إلى لبنان

شيع اليوم من مشفى الأسد الجامعي بدمشق إلى لبنان جثمان الفنان اللبناني الكبير مروان محفوظ الذي وافته المنية يوم السبت الماضي عن عمر ناهز الـ 78 عاماً.

حضر التشييع وزيرا الثقافة محمد الأحمد والإعلام عماد سارة ومعاون وزير الخارجية والمغتربين أيمن سوسان ومدير عام دار الأسد للثقافة والفنون اندريه معلولي والقائم بأعمال السفارة اللبنانية بدمشق ايمان يونس ونقيب الفنانين زهير رمضان.

القائم بأعمال السفارة اللبنانية قالت: “باسم الرئيس اللبناني ميشال عون وباسم الحكومة والشعب اللبناني نتقدم بجزيل الشكر لسيادة الرئيس بشار الأسد ولجميع الوزارات والأجهزة المعنية بالجمهورية العربية السورية الشقيقة على الجهود التي بذلوها والاهتمام الذي أولوه للفنان العربي الكبير الأستاذ مروان محفوظ ” متمنية أن يبعد الله كل مكروه عن سورية.

وزير الثقافة أوضح في تصريح للصحفيين أن الراحل كان موجوداً في سورية بدعوة من وزارة الثقافة لحضور مهرجان “الثقافة تنتصر” مشيراً إلى أن الراحل كان محباً حقيقياً لسورية وأن مواقفه تجاهها لم تتبدل ولم يقبل المساومة عليها وفقدانه فقدان كبير للفن.

من جانبه وزير الإعلام أكد أن الموت غيب فناناً كبيراً محباً وباراً لسورية مشيراً إلى أن الساحة الفنية فقدت عظيماً من العظماء وهرما من أهرامات الفن في سورية ولبنان والوطن العربي لكن صوت صاحب الحنجرة الذهبية سيبقى خالداً بذاكرة الغناء العربي الأصيل.

بدوره معاون وزير الخارجية والمغتربين أشار إلى اننا نودع اليوم قامة فنية كبيرة لم يكن الغناء بالنسبة لها وسيلة للترفيه عن الناس بل كان رسالة وطنية حيث غنى لسورية التي أمضى فيها فترات كبيرة من حياته مؤكداً أن سورية تفتقده كما يفتقده لبنان وهو سيبقى خالداً بما قدمه لمسيرة الفن العربي.

فيما أوضح مدير عام دار الأسد للثقافة والفنون أن الراحل عشق سورية وأحبها طوال حياته وغنى لها ونعتبره فناناً سورياً وعربياً حمل القضية وغنى لها في كل أنحاء العالم مشيراً إلى أنه على الرغم من تأجيل الحفل أصر على البقاء في سورية حيث تجلى حبه لهذه الأرض بانه توفي فيها.

نقيب الفنانين أكد أن محفوظ كان فناناً قومياً وعربياً غنى لسورية المحبة والانتصار والتآخي وكان حاضراً بكل المناسبات الوطنية والقومية والاجتماعية مشيراً إلى أن وفاته في سورية دليل على عمق الترابط والتآخي بين الشعبين السوري واللبناني.

وكانت وزارتا الثقافة والإعلام ونقابة الفنانين نعت الفنان العربي اللبناني الكبير مروان محفوظ صاحب الحنجرة الذهبية الذي غيبه الموت في الـ 25 من الشهر الجاري عن عمر ناهز الـ 78 عاماً على أرض البلد الذي أحبه وغنى له.. وطنه الثاني سورية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق