دولي

تركيا: السجن لموظف تركي بقنصلية أمريكية يهدد بزيادة التوتر مع واشنطن

|| Midline-news || – الوسط …

حكم على موظف تركي في القنصلية الأمريكية باسطنبول، الخميس، بالسجن، بتهمة “مساعدة مجموعة إرهابية”، ما يهدد بزيادة التوتر في العلاقات بين أنقرة وواشنطن.

ووفق ما ذكرته وسائل إعلام تركية رسمية، أصدرت محكمة الجنايات الـ14 في مدينة إسطنبول، حكماً بالسجن لمدة لـ8 سنوات و9 أشهر بحق “متين توبوز” الموظف في القنصلية الأمريكية.

وكانت سلطات النظام التركي قد اعتقلت توبوز في أكتوبر/تشرين أول 2017، للاشتباه في أن له صلات بجماعة رجل الدين فتح الله غولن.

ووجهت المحكمة لتوبوز تهمة التجسس لصالح جماعة غولن، من خلال اتصاله بمدع عام سابق كانت ينتمي للجماعة يدعى، زكريا أوز، ويقيم في الولايات المتحدة.

وذكرت صحف تركية أن القنصل الأمريكي في إسطنبول، داريا درانيل، كانت حاضرة جلسة النطق بالحكم، بعد اتخاذها التدابير الوقائية اللازمة من أجل فيروس كورونا المستجد.

وخلال دفاعه عن نفسه، نفى “توبوز” كافة التهم الموجهة إليه، مشيراً إلى أن أقوال الشهود في القضية تفتقر إلى الأدلة اللازمة.

واعتقلت السلطات التركية، متين توبوز، حين كان التوتر مع الولايات المتحدة في ذروته، ما دفع البلدين حينها إلى تعليق خدمات إصدار التأشيرات لأشهر.

ويزعم رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان وحزبه “العدالة والتنمية”، أن غولن هو “العقل المدبر” لمحاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد، صيف 2016، وهو ما ينفيه الأخير بشدة.

فيما تقول المعارضة التركية إن أحداث ليلة 15 يوليو/تموز، كانت “انقلاباً مدبراً” لتصفية المعارضين من الجنود وأفراد منظمات المجتمع المدني.

ومنذ ذلك اليوم، تشن السلطات التركية بشكل منتظم حملات اعتقال طالت الآلاف، تحت ذريعة الاتصال بجماعة غولن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق