عربي ودولي

ترامب لا يستبعد صداقة إيران.. لكن عقوبات جديدة في الطريق

ننتهج نهجاً دبلوماسياً بالتحرك لفرض عقوبات جديدة وذلك للضغط على طهران

|| Midline-news || – الوسط …

وكتب ترامب -عبر حسابه في تويتر- “لم أقل إنني تراجعت عن توجيه ضربة لإيران كما يقول البعض خطأ.. أنا فقط أوقفت تنفيذها في الوقت الحالي”، وذلك بعد يوم من تأكيده أن واشنطن كانت على وشك توجيه ضربة عسكرية لإيران ليلة الجمعة الماضية، لكنه قرر إيقافها قبل موعدها بعشر دقائق حفاظاً على أرواح المدنيين.

ودمر صاروخ إيراني طائرة استطلاع أميركية من طراز غلوبال هوك يوم الخميس الماضي، في حادث قالت واشنطن إنه وقع في المجال الجوي الدولي، وسط تأكيد إيران أن الطائرة سقطت بمياهها الإقليمية.

وفي تصريحات له في واشنطن أمس السبت قبل توجهه إلى منتجع كامب ديفيد، أشار ترامب إلى أن حكومته تنتهج نهجاً دبلوماسياً بالتحرك لفرض عقوبات جديدة وذلك للضغط على طهران.

وقال ترامب إن العمل العسكري مطروح “دوما على الطاولة”، لكنه أضاف أنه مستعد للتوصل سريعا إلى اتفاق مع إيران قال إنه سيدعم اقتصادها المتعثر.

وقال ترامب إن الاتفاق سيكون تحت شعار “دعنا نجعل إيران عظيمة مجدداً”، لافتاً إلى أنه سيكون أفضل صديق لإيران، وأنها ستصبح من جديد دولة ثرية إذا تخلت عن مساعي امتلاك سلاح نووي وقبلت بالتوصل إلى اتفاق نووي جديد.

وكتب لاحقا على تويتر من كامب ديفيد “سنفرض عقوبات إضافية كبيرة على إيران يوم الاثنين. أتطلع إلى اليوم الذي تُرفع فيه العقوبات عن إيران، وتصبح أمة منتجة ومزدهرة مجددا”.

وكان ترامب قد أكد في تغريدات سابقة أن إيران لا يمكنها أن تمتلك سلاحاً نووياً، وأضاف أن خطة الرئيس السابق باراك أوباما التي وصفها بالسيئة، كانت ستضع إيران على طريق امتلاك سلاح نووي خلال سنوات قليلة، وأن عملية التحقق الحالية غير مقبولة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى